سي.آي.إيه: روسيا ساعدت ترامب للفوز بالانتخابات

مسؤول أميركي يصرّح لــ "رويترز" أن المخابرات المركزية الأميركية، خلصت إلى أن روسيا تدخلت في الانتخابات الأميركية لمساعدة ترامب على الوصول إلى البيت الأبيض.

ترامب: أنا غير مقتنع بأن روسيا تقف وراء الهجمات الإلكترونية
ترامب: أنا غير مقتنع بأن روسيا تقف وراء الهجمات الإلكترونية
قال مسؤول أميركي لــ "رويترز" إن المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه)، خلصت إلى أن روسيا "تدخلت في الانتخابات الأميركية لمساعدة الرئيس المنتخب دونالد ترامب على الوصول إلى البيت الأبيض".

المسؤول الذي وصفته وكالة "رويترز" بالمطّلع، صرّح للوكالة الجمعة أن وكالات المخابرات "وجدت أن مسؤولين من الحكومة الروسية وجهوا المزيد من الاهتمام لتعزيز جهود ترامب للفوز بالانتخابات".

وبحسب "رويترز" فقد نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الجمعة عن مسؤولين أميريكيين تم إطلاعهم على الأمر، أن وكالات المخابرات حددت أفراداً لهم صلات بالحكومة الروسية "سربوا الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني، التي تم الحصول عليها عن طريق التسلل الإلكتروني من اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ومصادر أخرى بما يشمل مسؤول حملة هيلاري كلينتون الانتخابية لموقع ويكيليكس".

وأوعز الرئيس باراك أوباما أجهزة المخابرات بمراجعة الهجمات الإلكترونية والتدخل الخارجي في انتخابات العام الحالي، ورفع تقرير قبل أن يترك منصبه في 20 كانون الثاني/يناير، وفق "رويترز".

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن كل رسائل البريد الإلكتروني التي نشروها، أضرّت بكلينتون وبالديمقراطيين، مضيفاً "كانت هذه دلالة كبيرة على نيتهم... إذا كان كل هدفهم هو التشكيك في مصداقية نظامنا السياسي فلمَ ينشرون سقطات حزب واحد؟ خاصة إن كان لديك هدف مثل ترامب؟".

ونفى مسؤولون روس كل الاتهامات بالتدخل في الانتخابات الأميركية، كما رفضت متحدثة باسم سي.آي.إيه التعليق على التقرير.

وفي تشرين الأول/أكتوبر  اتهمت الحكومة الأميركية رسمياً روسياً، بتنفيذ حملة من هجمات القرصنة عبر الإنترنت على مؤسسات الحزب الديمقراطي قبل انتخابات الرئاسة التي جرت في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال ترامب إنه غير مقتنع بأن روسيا تقف وراء الهجمات الإلكترونية.