وفد "انصار الله" الله يبحث مقدمات مؤتمر جنيف في مسقط

وفد من حركة "انصار الله"يجري في في العاصمة العُمانية مسقط مناقشات تمهيداً لانعقاد مؤتمر جنيف بشأن الأزمة اليمنية، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر في صنعاء رفضاً لمقررات مؤتمر الرياض الأخير والغارات السعودية على اليمن.

وفد "انصار الله" في اليمن يبحث مقدمات مؤتمر جنيف
بدعوة من السلطان قابوس بن سعيد، وصل وفدٌ من حركة "أنصارالله" في اليمن إلى سلطنة عمان، في خطوة تهدف لمناقشة مقدمات مؤتمر جنيف بشأن الأزمة اليمنية.

الوفد يضم رئيس المجلس السياسي للحركة صالح الصماد، وعضويْ المكتب السياسي محمد عبد السلام وعلي القحوم. 
وكان وفد عُمانيّ وصل الى صنعاء والتقى رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي.
وافادت مصادر للميادين ان الرئيس اليمنيّ عبد ربه منصور هادي أبلغ الأمين العامّ للأمم المتحدة رفضه المشاركة في مؤتمر جنيف.

ووضع هادي شروطاً من ضمنها أن يكون حوارٌ بين الشمال والجنوب برعاية مجلس التعاون الخليجي، وفق ما افادت مصادر خاصةٌ الميادين.
إلى ذلك، يُعقد الأحد في صنعاء مؤتمرٌ بمشاركة  تسعة عشر حزباً للإعلان عن التحضير للملتقى الوطني العام الرافض لمؤتمر الرياض الأخير والغارات السعودية على اليمن،  ويؤسّس لحوار يمنيّ يمنيّ تحت رعاية الأمم المتحدة.وفي السياق نفسه، قال الناطق باسم أنصار الله محمد عبد السلام إن الحركة تأمل مع مؤتمر جنيف "التوافق على أساس وقف العدوان واطلاق حوار يمني -يمني"، معرباً عن أمله بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وفق الإتفاقات السابقة كـ "إتفاق السلم والشراكة".

وأكد عبد السلام أن سلطنة عُمان تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف اليمنية،

 بدوره، قال نائب رئيس اللجنة الثورية العليا نايف القانص أنه "سيجرى في عمان مناقشة الحلول اللازمة ونحن نتفاءل بما تقدمه السلطنة".وأضاف القانص:إنّ (الرئيس عبد ربه منصور) هادي "هو آخر من يتكلم عن الشمال أو الجنوب، وهو بموقفه من مؤتمر جنيف يفصح عن المخطط السعودي بفصل الشمال عن الجنوب في اليمن".