التطورات الميدانية في اليمن

غارات سعودية على عدة مناطق في اليمن، بالتزامن مع سيطرة قوات الجيش المسنودة باللجان الشعبية الكاملة على موقع جبل العروس العسكري بعد معارك عنيفة مع القوات المؤيدة للرئيس هادي، ووضع اليد على مواقع المجروب الشمالي والجنوبي والغاوية والربحان الحدودية مع السعودية واستولى على الكثير من الآليات والمعدات العسكرية.

قرابة شهرين من الغارات والقصف المتبادل عبر الحدود اليمنية السعودية تخللتهما هدنة صورية  واصلت خلالها  قوات التحالف السعودي غاراتها على مواقع عديدة في البلاد.

في الساعات الأخيرة تركزت الغارات على معسكر ريمة حميد السواد جنوب العاصمة صنعاء.

وامتدت إلى قصر الرئيس السابق علي عبدالله صالح في مديرية سنحان.

قصف آخر قرب  منزل اللواء علي صالح الأحمر مستهدفاً أيضا جبل النهدين ودار الرئاسة  حتى  ساعات متأخرة من ليل الجمعة، فيما تصدّت المضادات الأرضية  للغارات على العاصمة صنعاء.

 إلى وسط البلاد حيث مدينة تعز أعلنت قوات الجيش المسنودة  باللجان الشعبية  سيطرتها الكاملة على موقع جبل العروس العسكري بعد معارك عنيفة مع القوات المؤيدة للرئيس هادي ومسلحي حزب الإصلاح.

وفي صعدة شمالاً،  قصفت منطقة منبة الحدودية  وكذلك  منطقة مران بمديرية حيدان بخمسة صواريخ  كما شن طيران التحالف السعودي غارتين على مديرية ساقين. 

إلى الشمال الغربي في حجة قصفت قوات التحالف منطقة المزرق ومنفذ حرض الحدودي غير بعيد عنها قصفت عروس البحر الأحمر مدينة الحديدة بست غارات استهدفت معسكر الدفاع الساحلي والجبانة.

خط الحدود بين اليمن والسعودية إلتهب بقصف الجيش اليمني مواقع ومعسكرات سعودية  في جيزان  ونجران وظهران الجنوب حيث  دمر دبابتين  وبرجا للمراقبة  في إقتحام  موقع المعزاب العسكري.

كما تمكّن الجيش اليمني أيضا من وضع اليد على مواقع  المجروب الشمالي والجنوبي والغاوية والربحان واستولى على  الكثير من الآليات والمعدات العسكرية.