واشنطن: القوات العراقية اختارت الانسحاب من الرمادي دون أن يجبرها داعش

الرئيس الأميركي يرى أن احتلال داعش للرمادي لا يعني الخسارة في مواجهة التنظيم ورئيس هيئة الأركان للجيش الأميركي مارتن ديمبسي يقول إن القوات العراقية اختارت الانسحاب من المدينة دون أن يجبرها التنظيم على ذلك.

أوباما اعتبر أن سقوط الرمادي خسارة تكتيكية
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما "إن سقوط الرمادي نتج عن عدم وجود قوات عراقية مدربة ومعززة في البلاد". وفي مقابلة مع مجلة أتلانتيك أكد اوباما أن احتلال داعش للرمادي لا يعني الخسارة في مواجهة التنظيم واصفاً سقوط المدينة بالخسارة التكتيكية. 

وبخصوص الاتفاق النووي مع إيران، قال أوباما إن الافراج عن الأموال الإيرانية وإن وصل بعض منها الى حزب الله، ليس له أثر كما كان تأسيس الحزب والعمل عليه لعشرين عاماً مضت، منتقداً دول الخليج على عدم العمل باكراً لمواجهة ذلك.

وأضاف إن الحماية التي توفرها أميركا لدول الخليج كشركاء أكثر قدرة على الردع من أي قنبلة نووية قد يحصلون عليها، وهم يدركون ذلك.

من جهته قال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الأميركي إن قوات الجيش العراقي التي كانت منتشرة في مدينة الرمادي اختارت الانسحاب من المدينة ولم يجبرها داعش على ذلك.  

وأضاف ديمبسي في تصريح صحافي "إن القائد العسكري لهذه القوات في الرمادي اختار بصورة فردية على ما يبدو الانسحاب بقواته إلى نقطة أكثر قابلية لعمليات الدفاع" لافتاً إلى "أن السلطات العراقية والأميركية تجري تحقيقاً لمعرفة ما حصل بالضبط في الرمادي".