تجار ومزارعو اليمن يشتكون من عرقلة التصدير للسعودية

يشكو تجار ومزارعون يمنيون من عرقلة تسويق منتجاتهم إلى السعودية بسبب الإجراءات المعقدة التي باتت تتبعها السلطات السعودية في منفذ الطوال الحدودي مع اليمن. هذا الأمر يتسبب في تكبيد اليمنيين خسائر مالية كبيرة.

على إمتداد عشرات الكيلو مترات تقف هذه الناقلات والسيارات اليمنية منذ أيام في منفذ الطوال بحرض مع السعودية.

إجراءات معقدة تصل في بعض الأحيان إلى حد منع دخول الكثير من البضائع والمنتجات اليمنية.

مزارعون وتجار يعتمدون في الأساس على عمليات تصدير منتجاتهم هذه إلى السعودية لكن الحصار ومنع حركة التنقل بين البلدين أحيانا كلفاهما الكثير من الخسائر.

منذ بدء الغارات السعودية تأثر هذا المنفذ بنحو كبير وتأثرت معه الصادرات الزراعية اليمنية  لا سيما في مواسم زراعية كهذه.

ويعتبر منفذ الطوال الحدودي في محافظة حجة اليمنية من أهم وأكبر المنافذ البرية، ويمثل البوابة الشمالية لليمن مع السعودية. حيث يحتل مكانة إستراتيجية وإقتصادية في غاية الأهمية بإعتباره نافذة مهمة للتبادل التجاري ويمر عبره حوالى ستين في المئة  من الصادرات اليمنية إلى السعودية.