طائرات التحالف تملأ سماء اليمن... والقبائل اليمنية تقصف نجران السعودية

طيران التحالف السعودي يواصل قصف العاصمة اليمنية ومدينة صعدة ومحيطها ولحج، ويستهدف بوابة منفذ حرض بحجة. وسجل نزوح جماعي لمن تبقى من سكان المديريات الحدودية في حرض وعبس بحجة بعد الغارات الجوية وعمليات القصف. والقبائل اليمنية يقصفون مدينة نجران السعودية بقذائف مدفعية ردا على قصف مناطقهم الحدودية.

 ما إن إنتهت الهدنة الإنسانية حتى عاد هدير طائرات التحالف الذي تقوده السعودية يملأ سماء اليمن، سلسلة غارات جوية شنت على شرق وجنوب العاصمة صنعاء وبالتحديد على جبلي نقم وعطان.

طائرات التحالف إستهدفت أيضاً محافظات عدن ولحج وحجة وصعدة. حيث شنت غارات عدة على طريق العريش الرابط بين محافظتي عدن وأبين وحتى الغرب من مديرية البريقا مروراً بالمساحة الصحراوية شمال دار سعد والممدارة ومزارع جعولة وصلاح الدين والرباط والمدينة الخضراء. كما إستهدفت طائرات التحالف قاعدة العند الجوية.

وفي محافظة الضالع شمال عدن إستهدفت طائرات التحالف بعدة غارات مواقع السوداء والخربة ومدرسة الوبح ومفرق خوبر ومحطة الشنفرة شمال شرق المدينة. أما في صعدة، فالهجمات تركزت على القصر الجمهوري وسوق جياش.. فيما طال القصف المدفعي والصاروخي الذي شنته القوات السعودية على المناطق الحدودية على رازح والظاهر والمنزالة والكمب الجديد.

مصادر من اللجان الشعبية أكدت إطلاق قذائف عدة على منطقة نجران بجنوب السعودية، واشتبكت عناصرها مع قوات سعودية بالقرب من المنطقة الحدودية.


وفي موازاة الإشتباك الميداني وتصاعد وتيرة العمليات، تنشط الأمم المتحدة لدفع الأطراف إلى الحل السياسي، مساعد المتحدث بإسم الأمم المتحدة فرحان حق قال أن بان كي مون ينوي الدعوة الى مؤتمر دولي في وقت قريب، داعياً جميع الأطراف للمشاركة فيه. كما لفت إلى أن إستئناف الأعمال العسكرية بعد الهدنة الإنسانية قد يهدد عقد مؤتمر دولي.
بالمقابل، قال مراسل الميادين إن القبائل اليمنية قصفت مدينة نجران السعودية بقذائف مدفعية رداً على قصف مناطقهم الحدودية.