ولايتي يدعو من بيروت لتضافر الجهود بوجه الإرهاب

مستشار مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي أكبر ولايتي يدعو إلى تضافر الجهود الإسلامية والعربية لمحاربة الجماعات الارهابية والتكفيرية مثمّناً إنجازات الجيش السوري وحزب الله في القلمون، ويرفض بعد لقائه رئيس الحكومة تمام سلام أيّ حوار يمني على الأراضي السعودية.

"لا لحوار حول اليمن في الرياض التي تواصل غاراتها على الشعب اليمني"... "نعم لحوار على أرض محايدة ويإشراف الأمم المتحدة". "إننا نفخر بإنجازات حزب الله والجيش السوري في القلمون".
مواقف لافتة أعلنها مستشار المرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي أكبر ولايتي بعد لقائه رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري ورئيس الحكومة تمام سلام.
المسؤول الإيراني قال للميادين أنّ الفرصة لا تزال سانحة للحوار اليمني بإشراف المنظمات الدولية شرط وقف الغارات السعودية. ولايتي توقف أمام التطورات الميدانية على الحدود اللبنانية،  مؤكداً أن الغالبية الساحقة من الشعب اللبناني تدعم محاربة الجماعات الإرهابية، مثمناً بما تحقق من إنجازات وإنتصارات حزب الله والجيش السوري في التصدي للمجموعات المسلحة في منطقة القلمون.  
ولايتي  كرر عدم تدخّل بلاده في الشان الداخلي اللبناني داعياً إلى وضع حد للفراغ الرئاسي المستمر منذ أكثر من عام.من بيروت دعا مستشار مرشد الجمهورية الإسلامية علي أكبر ولايتي إلى تضافر الجهود العربية والإسلامية لمحاربة الجماعات التكفيرية والإرهابية في لبنان وسوريا واليمن والعراق.