طلائع الحشد الشعبي تصل إلى أطراف الأنبار تمهيداً لمعركة الرمادي

طلائع استطلاع تابعة للحشد الشعبي تصل إلى أطراف الأنبار تمهيداً للشروع بمعركة استعادة مدينة الرمادي من تنظيم "داعش"، والناطق باسم الحشد الشعبي كريم النوري يطالب التحالف الأميركي "بعدم التدخل في عملية تحرير الرمادي من تنظيم داعش وبالاهتمام بقصف أرتال التنظيم الآتية من سوريا والموصل".

طلائع قوات الحشد الشعبي تصل إلى أطراف الانبار
وصلت طلائع استطلاع تابعة للحشد الشعبي إلى اطراف الأنبار تمهيدا لبدء معركة استعادة الرمادي من داعش، وفق ما أفاد مراسلنا.

 فصائل عدة في الحشدِ الشعبيّ أعلنت أنّ أفواجاً منها باتت في الأنبار، ولا سيما في محيط مدينة الفلوجة وفي الحبانيّة.

كذلك وصل زعيم منظمة بدر هادي العامري إلى قاعدةِ الحبانيّة بحسبِ أحدِ مساعديه.

فيما أشار المتحدث بإسم "عصائب اهل الحق"  إلى أنّ اجتماعات تعقد مع القوات الأمنية لتنسيق العمليات.

الناطق باسم الحشد الشعبي كريم النوري طالب التحالف الأميركي "بعدم التدخل  في عملية تحرير الرمادي من تنظيم داعش وبالإهتمام بقصف أرتال التنظيم الآتية من سوريا والموصل".

بدوره، اكد رئيس جماعة علماء اهل العراق، الشيخ خالد الملا أكد أن الحشد الشعبي يضم كافة المكونات العراقية . وفي لقاء مع الميادين ضمن برنامجْ "حوار الساعة" اشار الشيخ الملا إلى أنه لو كان الحشد الشعبي في الرمادي لما سقطت.
ومع سيطرة تنظيم داعش على مدينة الرمادي نزحت مئات العائلات عن المدينة بعدما قتل التنظيم مئات المدنيين إجراءاتٌ أمنيةٌ مشددة فرضتها القوات الأمنية العراقية عند معبر بزبير ما دفع السلطات المحلية في محافظة الأنبار إلى الطلب من السلطات العراقية تسهيل عبور العائلات باتجاه بغداد.