السودان يحصّن حدوده منعاً لتسلل مقاتلي داعش من ليبيا

الجيش السوداني ينتشر بكثافة على الحدود الليبية منعاً لتسلل عناصر من تنظيم داعش إلى الداخل السوداني بعدما خسر التنظيم سيطرته على مدينة سرت الليبية.

مراقبون  رجحوا أن يتوجه عناصر من داعش بعد فرارهم من سرت الليبية إلى جهات عدّة من بينها السودان
مراقبون رجحوا أن يتوجه عناصر من داعش بعد فرارهم من سرت الليبية إلى جهات عدّة من بينها السودان
كشف الجيش السوداني عن انتشار كثيف لقوّاته على طول الحدود مع ليبيا، وذلك تحسّباً من دخول أي مجموعات إرهابية على خلفية فرار عناصر تابعة لـداعش من مدينة سرت الليبية.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد الركن أحمد خليفة الشامي لصحيفة "التيار" السودانية، إنه "لا سبيل لتسلل عناصر داعش من ليبيا إلى السودان، وهناك قوات سودانية على شكل مجموعات صغيرة متماسكة على الحدود الليبية لمنع أية تهديدات، وتمنع القوات الشعبية من سكان مدينة الكفرة الليبية أيضاً تسلل المجموعات غير النظامية إلى دول الجوار".


وكانت القوات الليبية تدعمها غارات جوية أميركية، قد تمكنت الثلاثاء 6 كانون الأول/ ديسمبر من تطهير آخر منطقة "الجيزة البحرية" التي كانت تحت سيطرة "داعش" في معقله بمدينة سرت، بعد معركة استمرّت نحو 7 أشهر.

وتمثل خسارة سرت ضربة كبيرة لتنظيم "داعش"، لكنه يحتفظ بوجود نشط في أجزاء أخرى من البلاد. وكان التنظيم قد سيطر على سرت مطلع 2015 وحوّلها إلى أهم قاعدة له خارج العراق وسوريا واجتذب إليه عدداً كبيراً من المقاتلين الأجانب.

وكان مراقبون عسكريون قد رجحوا أن يتوجه عناصر من داعش بعد فرارهم من سرت الليبية إلى جهات عدّة من بينها السودان.