الخارجية السورية رداً على بيان القمة الخليجية البريطانية: دول الخليج لا تمتلك قرارها

مصدر رسمي في الخارجية السورية يرد على البيان الصادر عن القمة الخليجية البريطانية بالقول إنّ دول الخليج لا تملك قرارها وتفتقر إلى أدنى نوع من الإستراتيجية السياسية المستقلة.

مصدر رسمي في الخارجية السورية: دول الخليج تفتقر إلى القرار المستقل

أكّد مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية أنّ دول الخليج لا تملك قرارها وتفتقر إلى أدنى نوع من الاستراتيجية السياسية المستقلة.


ونقلت وكالة سانا عن المصدر قوله الخميس إن دول الخليج "لا تعرف إلا أن تكون مجرد أدوات تنفق من أموال شعوبها للتآمر على سوريا" مضيفاً إن هذه الدول قامت بدعوة رئيسة وزراء بريطانيا لتحتمي بها بسبب خشيتها مما توعدها به الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.


كلام المصدر جاء رداً على البيان الصادر عن القمة الخليجية البريطانية والمواقف التي تضمّنها إزاء سوريا، مشيراً إلى أن "بريطانيا تحاول بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي استغلال غياب الدور الأميركي في المرحلة الراهنة من أجل العودة إلى أمجاد امبراطوريتها الزائلة وانتهاز الشعور بالهزيمة والوهن لدى شيوخ النفط لابتزاز المزيد من ثرواتهم وممارسة أبشع أشكال النفاق والتضحية بالمبادىء التي تدّعيها كذباً".


وختم المصدر تصريحه لافتاً إلى أنّ الشعب والجيش السوري "الذي اتّخذ قرار القضاء على الإرهاب ويسجل الانتصارات المتتالية على العصابات الإرهابية التكفيرية وداعميها الإقليميين والدوليين لن يُعير أدنى اهتمام لدموع التماسيح التي يذرفها المنافقون من اتباع الديمقراطيات الزائفة وأدواتهم في الخليج وهي ترى فيها دموع الهزيمة والخيبة من انتصار سوريا ووأد المشروع التآمري الذي استهدفها إلى غير رجعة". وأضاف إن "حلب وكل المدن السورية ستكون مقبرة لأطماع الحكومات التي لا تزال تعيش في أوهام الماضي الاستعماري الزائفة وتابعيهم المتخاذلين في الخليج".


وكان وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة قال الأربعاء خلال عرضه للبيان الختامي للقمة الخليجية البريطانية "إنّ دول مجلس التعاون وبريطانيا اتفقت على إزالة العوائق أمام التعاون الاقتصادي، كما تبادلت وجهات النظر حول القضايا الإقليمية خاصة الوضع في سوريا".