اشتباكات وقصف في اليمن برغم الهدنة الإنسانية

شهدت الهدنة الإنسانية في اليمن خروقات عدة، وفي مناطق مختلفة على مدى الأيام الخمسة الماضية، آخرها تمثل في قصف سعودي على صعدة اليوم الأحد.

الهدنة لا تعني الهدوء في اليمن، غارات ومواجهات وتحليق طائرات استطلاعية في الأجواء اليمنية؛ خروق كثيرة نقلتها تقارير رسمية أو شهود، وفيما تتبادل الأطراف الاتهامات في الخروق، تبدو بعض الارتكابات غير قابلة للتشكيك.
في اليوم الأخير من الهدنة أطلق التحالف السعودي صواريخ على صعدة، هذا الخرق سبقه عدد من الغارات على مناطق مختلفة خلال الأيام الخمسة السابقة، منها أبين وشبوة ولحج، ترافقت مع مواجهات على الأرض، بحسب ما أفاد به سكان هذه المناطق. المناطق اليمنية الحدودية تعرضت لإطلاق نار من الجانب الآخر من مناطق مثل جبل تويلق وموقع الرديف. في الجنوب دارت مواجهات عنيفة، وإن متقطعة، في مناطق مثل عدن وتعز والضالع وشبوة، التي كانت مسرحاً لمواجهات بين الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة ومقاتلين موالين لهادي من جهة أخرى. العشرات قتلوا خلال الأيام الخمسة الأخيرة، المهلة التي أريد منها إغاثة اليمنيين لم تكن كافية لخدمة هدفها، ولم تجتمع فيها الظروف المناسبة لذلك. اليمنيون يعيشون قلقاً مما تخفيه لهم الساعات والأيام المقبلة، التحالف السعودي شن هجمات عنيفة على اليمن قبل بدء الهدنة يخشى أن تتكرر بعد انتهائها.