مراقبون: حدث أداء الحكومة الإسرائيلية اليمين الدستورية تحول إلى مهزلة كبيرة

صادقت الهيئة العامة للكنيست الاسرائيلي على حكومة بنيامين نتنياهو الجديدة وخطوطها العريضة، وكان قد سبق نيْل الحكومة الثقة بازار على توزيع الحقائب ولاسيما داخل حزب الليكود، مع الغشارة إلى أن نيل الحكومة الثقة وضع حداً للماراتون المضني الذي حاول نتنياهو خلاله توزيع الحقائب على أعضاء الكنيست.

بعد نقاش عاصف حصلت الحكومة الاسرائيلية الرابعة والثلاثون برئاسةبنيامين نتنياهو على ثقة الكنيست بأغلبية صوت واحد.

الدراما التي سبقت المصادقة على الحكومة وبازار توزيع الحقائب تسببا بتأجيل جلسة منح الثقة الأولى لساعتين ومغادرة الرئيس الإسرائيلي القاعة الى منزله.

 فيما عمد مراقبون الى مقاربة ادارة نتنياهو لمفاوضاته الائتلافية مع تلك التي قد يضطر الى ادارتها على الساحة الدولية.

نيل الحكومة الثقة وضع حداً للماراتون المضني الذي حاول نتنياهو خلاله توزيع الحقائب على أعضاء الكنيست مع الإشارة الى بقاء الرجل الثاني في حزب الليكود غلعاد إردان خارج التشكيلة الوزارية.

 الأجواء التي رافقت تشكيل الحكومة دفعت مراقبين الى القول إن حدث آداء الحكومة اليمين الدستورية تحول الى مهزلة كبيرة  فما بدأ قبل شهرين كفوز مفاجئ وجارف خلافا لكل التوقعات، تطور الى قصة مضنية،ابتزازية وعنيفة وانتهى كمهزلة مربكة بل بعار وغضب.