بروجردي يبعث من دمشق برسائل محلية وإقليمية ودولية

التقى الرئيس السوري بشار الأسد رئيس لجنة الأمن القوميّ والسياسات الخارجية في مجلس الشورى الايراني علاء الدين بروجردي خلال زيارة الأخير لدمشق المتسمرّة لثلاثة أيام. وقد حضر اللقاء بين الأسد وبروجري رئيس مكتب الأمن القومي السوري اللواء علي مملوك ما يدحض حملة الشائعات التي تعرض لها الرجل في الآونة الاخيرة من قبل بعض الوسائل الإعلامية.

  لم ينتظر علاء الدين بروجردي إستكمال زيارته الدمشقية لينتهز أولى ساعاتها، ولقاءه  رئيس مجلس الشعب السوريّ ويبعث برسائل محلية وإقليمية ودولية مفادها: التحالف الإيرانيّ السوريّ  متين في وجه الهجوم السعوديّ العامّ في الإقليم والتركيّ في شمال سوريا. إيران ملتزمة تعهداتها تجاه دمشق والرهان على تراجع الدعم  في سياق التفاهم على الملفّ النوويّ الإيرانيّ رهان خاطئ، ولرئيس لجنة الأمن القوميّ والسياسات الخارجية في مجلس الشورى أن يستخلص أن سوريا لا تزال  قلب محور المقاومة. 

بروجردي في دمشق ويلتقي خصيصاً الرئيس الأسد، في ذروة حملة إعلامية ونفسية شكّكت في صدقية وفعالية تحالف دمشق طهران مع إقتراب إستحقاق الإتفاق النوويّ الإيرانيّ مع الغرب التي تصاعدت بعد سقوط إدلب. ومع قول الخصوم إنّ حليف سوريا غير قادر على إتخاذ موقف لأنه مقيّد بشروط ضرورية لإنجاح الإتفاق.

 

وصول مسؤول إيرانيّ على هذا المستوى إلى دمشق وفي هذا التوقيت مؤشر قويّ إلى بقاء طهران على الأرض، لدعم معركة الجيش السوريّ في جسر الشغور، وفي القلمون وأيضاً إلى إستمرار إنخراط محور المقاومة بكامله في جبهات المعارك السورية.