سفينة المساعدات الإيرانية تصل إلى بحر عمان في طريقها إلى اليمن

كاميرا الميادين تواكب رحلة سفينة المساعدات الإيرانية المتجهة إلى اليمن والمتوقع وصولها إلى ميناء الحديدة بعد حوالى أسبوع. ويتواجد على متن السفينة المحملة بالمواد الغذائية والطبية ناشطون غربيون وفريق من الهلال الأحمر الإيراني وعدد من المراسلين.

السفينة أبحرت من بندر عباس وعلى متنها 2500 طن من المساعدات
تواصل سفينة المساعدات الإيرانية طريقها إلى ميناء الحديدة في اليمن بعد انطلاقها أمس من ميناء بندر عباس. مراسل الميادين المتواجد على متن السفينة أفاد بوصولها إلى بحر عمان ظهر اليوم على بعد 25 ميلاً من الساحل الجنوبي الغربي لجاسك فيما تواصل تحركها باتجاه شبه جزيرة رأس الحد العمانية.

ونقل مراسل الميادين عن قبطان السفينة أن الأجواء المناخية مساعدة جداً لسفينة المساعدات الإنسانية التي تتحرك بسرعة تسع عقد بحرية متوقعاً وصولها إلى ميناء الحديدة خلال أسبوع في حال واصلت إبحارها بالسرعة نفسها.

ولفت الزميل حازم كلاس إلى طلعات استطلاعية روتينية لطائرات القوى العسكرية المختلفة المتواجدة في بحر عمان سواء الطائرات الأميركية أو الإيرانية، مضيفاً "أن عدداً من النشطاء الغربيين يتواجدون على متن السفينة بالإضافة إلى الفريق الصحفي المواكب وطاقم الهلال الأحمر الإيراني".

ونقل مراسل الميادين عن مصادر الهلال الأحمر الإيراني أن لا مانع في تفتيش السفينة إذا كان تفتيشها سيؤدي إلى دخولها إلى ميناء الحديدة. وكان قال التحالف السعودي إن السفينة الإيرانية ستخضع للتفتيش للتأكد من حمولتها قبل السماح لها بدخول الميناء. 


وتحمل السفينة الإيرانية 2500 طن من المواد الغذائية والطبية و120 ألف ليتر من الوقود وتهدف إلى مساعدة الشعب اليمني جراء الكارثة الإنسانية التي لحقت به، خصوصاً وأن المحاولات السابقة باءت بالفشل نتيجة منع التحالف هبوط أي طائرة تحمل مساعدات في مطار صنعاء.