كامب دايفيد الخليجية ستنعقد بغياب زعماء السعودية والإمارات وعمان والبحرين

كامب دايفيد الخليجية ستنعقد بغياب زعماء السعودية والإمارات وعمان والبحرين، "، ومسؤول أميركي يقول إن أحد أهم أهداف القمة سيكون "تشكيل بنية دفاع مشتركة في الخليج".

سيتولى الامير محمد بن نايف رئاسة الوفد السعودي إلى كامب ديفيد
يغيب العاهل السعودي وثلاثة قادة آخرون من دول الخليج عن القمة بين الولايات المتحدة و"مجلس التعاون الخليجي" التي دعا إليها الرئيس الاميركي باراك اوباما في 13 و14 أيار/مايو.

ومن المقرر أن يتم الاعداد خلال القمة لسلسلة من "الاجراءات الأمنية" في الشرق الاوسط، ودعي ستة من قادة "مجلس التعاون" إلى البيت الابيض ومن المفترض أن يشاركوا في اليوم التالي في قمة بالمقر الرئاسي في كامب ديفيد.

إلا أن اثنين فقط من هؤلاء القادة هم أمير الكويت صباح الاحمد الصباح، وأمير قطر تميم بن حمد آل خليفة سيتوجهان إلى واشنطن.

وفي غياب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز سيتولى الامير محمد بن نايف رئاسة الوفد الذي سيشارك فيه الامير محمد بن سلمان ولي العهد ووزير الدفاع.

وأعلنت مصادر رسمية أن ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة لن يحضر القمة وسيمثله ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة. كما سيمثل سلطان عمان قابوس بن سعيد نائب رئيس الوزراء فهد بن محمود آل سعيد. أما الامارات فسينوب عن الشيخ خليفة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وأشار دبلوماسي من الخليج إلى أن هذه القمة "مرتقبة منذ زمن". كما قال مسؤول أميركي إن أحد أهم أهداف هذه القمة سيكون "تشكيل بنية دفاع مشتركة في الخليج تشمل مكافحة الارهاب والامن البحري والامن الالكتروني ومنظومات الدفاع البالستية المضادة للصواريخ".

كما من المفترض أن يتم التباحث خلال القمة في الأوضاع التي تشهدها سوريا وليبيا والعراق واليمن.

وبات الوضع الانساني مقلقاً في اليمن في ظل الحصار الجوي والبحري الذي يفرضه التحالف السعودي.

وقالت الامم المتحدة إن القتال والحصار أديا إلى تدهور سريع في مخزون الوقود ما يعرقل توزيع المواد الضرورية على المواطنين العالقين في هذه الحرب.