التطورات الميدانية في اليمن

إستهدفت طائرات التحالف السعودي جامع الإمام الهادي وباب اليمن التاريخييْن في صعدة القديمة وفق ما نقل مراسلنا عن مصادر محلية يمنية. وفيما شنت الطائرات السعودية عشرات الغارات على صعدة منذ الفجر تحدث مراسلنا عن سقوط العديد من الشهداء فيها لم يتم معرفة عددهم بسبب الحصار المفروض على المحافظة.

  تبدو صعدة اليوم أمام مصير مجهول بفعل التهديدات السعودية و بعد إنقضاء المهلة التي منحتها الرياض لأبناء المحافظة لمغادرتها.

التحالف السعودي كثف غاراته وشن أعنفها على المحافظة منذ بدء الحرب على اليمن، فيما لا تزال عشرات الأسر عالقة ولا تستطيع النزوح خوفاً من إستهدافها، إلى جانب إنعدام وسائل النقل والإتصال والمشتقات النفطية.

أكثر من عشرين غارة جديدة إستهدفت فقط منطقة مران، جرى خلالها تدمير عدد من المنازل وسط معلومات تحدثت عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا في صفوف المدنيين.

الغارات إستهدفت وسط وشمال مدينة صعدة ومفرق الطلح ومناطق أخرى، فيما تحدثت مصادر محلية للميادين عن سقوط أكثر من مئتي صاروخ خلال الساعات الماضية على مناطق البقع والمنزالة والكمب على الحدود مع السعودية.

مطار العاصمة صنعاء لم ينج من الإستهداف مجدداً، لكن اللافت هذه المرة أن قصف السعودية وحلفاءها للمطار جاء بعد إعلان هيئة الطيران اليمنية إستعادة المطار لجاهزيته إستعداداً لإستقبال طائرتي مساعدات للصليب الأحمر وأطباء بلا حدود.

القصف والغارات أوقعا أكثر من عشرين جريحاً في منطقة السد في إب وسط البلاد،فيما أصيب شخصان في قصف المجمع الحكومي في محافظة عمران شمال صنعاء.