كاميرا "الميادين" في المناطق المحررة من القلمون

الجيش السوريّ والمقاومة يواصلان تقدمهما في القلمون وقد إستعادا خلال الساعات الماضية السيطرة على حرف المحمضان وقرنة وادي الدار وحرف جوار الخراف في جرود الجبة في القلمون. كاميرا الميادين زارت بعض المواقع التي تمّ تحريرها.

 مواقع جبهة النصرة تتساقط الواحد تلو الأخرى تحت ضربات الجيش السوريّ وعناصر المقاومة من الجهتين اللبنانية والسورية.

هنا في جرود عسال الورد سيطرت المقاومة على معسكر ومواقع عدة للنصرة. المسلحون غادروا على عجل حتى من المغاور.

هنا خيمة كانتْ تضمّ قيادات ميدانية للنصرة.. كلّ شيء ظلّ على حاله حتى أكواب المتي والشاي..علم النصرة ظلّ أيضاً في مكانه وخارج الخيمة مواد تموين لبنانية الصنع وتاريخ إنتاجها يعود لأشهر خلتْ. هنا أيضا ترك المسلحون بعض ذخائرهم واللافت أنّ صواريخ ميلان  كانتْ بحوزتهم وهي صواريخ فرنسية الصنع. أدوات طبية تركتْ أيضاً في مكانها.

في هذه الخيمة مواد تستعمل لصناعة العبوات الناسفة ولا تزال أجهزة التفجير قربها.

أمّا الألغام التي زرعها المسلحون فقد عملتْ عناصر المقاومة على تفجيرها.

عناصر المقاومة يواصلون تقدمهم نحو مواقع الجماعات المسلحة والإشتباكات تتواصل مع تأكيد قادة ميدانيين للميادين أنه لا مقاومة تذكر من قبل المسلحين الذين يفرون في إتجاه جرود عرسال ويتحصنون في طلعة موسى.

في هذه الخيمة رابض قياديو النصرة لأكثر من 4 سنوات إلا أنهم فرّوا تحت ضربات المقاومة وتركوا هنا كل شيء.