التحالف السعودي يعلن صعدة كلها هدفاً عسكرياً ويدعو أهلها لمغادرتها

قيادة التحالف السعودي تعلن أن مدينة صعدة اليمنية بالكامل ستكون منطقة استهداف عسكري بدءاً من مساء اليوم الجمعة، وتدعو مواطنيها لمغادرتها، ومراسل الميادين يؤكد أن العدد الكبير من أهالي المدينة قرروا البقاء فيها.

العسيري أعلن عن بداية عمل جديد ضد أنصار الله (أ ف ب)
أعلنت قيادة التحالف السعودي أن مدينة صعدة اليمنية بكاملها ستكون منطقة استهداف عسكري من السابعة مساء اليوم الجمعة بتوقيت اليمن، ودعت المدنيين لمغادرتها بسرعة.
قوات التحالف السعودي أكدت أن جميع الطرق الرئيسة في مدينة صعدة اليمنية مفتوحة حتى المغيب من أجل مغادرة المدنيين. وقال مراسل الميادين في اليمن إن العدد الكبير من أهالي صعدة قرروا البقاء في منازلهم، وعدم مغادرتها بعد التهديد السعودي. وتشهد مدينة صعدة القديمة موجة نزوج للسكان بعد أن ألقت قوات التحالف العربي منشورات تدعو السكان للمغادرة. يأتي ذلك بعد ساعات على تهديد السعودية برد قاس على قصف استهدف الأراضي السعودية. المتحدث باسم التحالف السعودي أحمد عسيري كان قد أعلن بداية عملٍ جديد ضد جماعة "أنصار الله"، وقال العسيري "إن المعادلة اختلفت وإن المواجهة في اليمن باتت تستهدف أمن السعودية"، مؤكدًا أنه سيتم استهداف منطقتي صعدة ومران على مدار الساعة من دون توقف "رداً على تنفيذ عمليات داخل الأراضي السعودية". وفي هذه الأثناء أكد مراسل الميادين أن أبناء القبائل يسيطرون على مراكز عسكرية جديدة داخل الأراضي السعودية. في هذه الأثناء استمرت الغارات السعودية على اليمن ولاسيما على صعدة الحدودية، حيث تركزت اليوم على رموز أنصار الله التاريخية كضريح مؤسس الحركة حسين بدر الدين الحوثي الذي قصف للمرة الأولى بأكثر من 14 غارةً سوته بالأرض، فضلاً عن قصف المنازل السكنية. إلى ذلك أفاد مراسل الميادين في اليمن بارتفاع حصيلة ضحايا الغارة السعودية على منزلٍ في منطقة سمنة في بكيل المير بحجة غرب اليمن إلى 13 شهيداً.