داعش يهاجم الرمادي مجدداً واشتباكات عند أطراف الدجيل

تنظيم داعش يستغل سوء الأحوال الجوية ويشن هجوماً جديداً على الرمادي مستخدماً الانتحاريين. والقوات الأمنية تتصدى له مؤكدة المضي في عمليات تحرير المناطق وفق الخطط والجداول الزمنية الموضوعة.

القوات الأمنية تؤكد المضي في خططها لتحرير المناطق من داعش
تعرضت مدينة الرمادي في العراق لهجوم جديد نفذه عناصر من داعش الذي استخدم الانتحاريين في هجومه كما حصل في الرمادي وفي الكرمة سابقاً. كما نشبت اشتباكات بين القوات الأمنية ومسلحي داعش عند أطراف قضاء الدجيل بعد هجوم شنه التنظيم. 

ونقل مراسل الميادين عن قادة ميدانيين أن داعش يحاول إشغال القوات العراقية وتشتيت تركيزها الأمني والعسكري من خلال جبهات عديدة، مضيفاً أن القوات الأمنية تحاول الحفاظ على الخطط الموضوعة لها وفق الجدول الزمني لتحرير المناطق من داعش الذي استغل سوء الأحوال الجوية والعاصفة الرملية التي ضربت أجزاء واسعة من العراق ومنها محافظة الأنبار فشن هجوماً من البودياب شمال الرمادي والحوز جنوب مركز المدينة وكذلك من الصوفية شرقها. 

في المقابل وجهت القوات العراقية ضربات لداعش عبر صواريخ جهاز الاستخبارات العسكرية على قاطع شرقي الأنبار. وأفاد مراسل الميادين ببدء القوات العراقية عمليات لتطهير الطريق الرابط بين تكريت مركز محافظة صلاح الدين وصولاً إلى بيجي شمال تكريت.

وكانت بدأت هذه الخطة من محورين الأول من تكريت إلى بيجي والثاني من محافظة الأنبار باتجاه بيجي.  

إلى ذلك أعلنت كتائب حزب الله في العراق عن صدها هجوماً لداعش جنوب شرق الفلوجة وتمكنها من قتل ثلاثة وعشرين مسلحاً من التنظيم.