خفر السواحل الليبي يمنع ابحار خمسة قوارب تقلّ مهاجرين إلى ايطاليا

خفر السواحل الليبي يعلن منعه خمسة قوارب من الإبحار نحو إيطاليا كانت تقل نحو خمسمئة مهاجر غير شرعي غالبيتهم من أفريقيا، بعد أنقاذ خفر السواحل الإيطالية نحو أربعة آلاف مهاجر غير شرعي في عملية هي الأكبر من نوعها منذ سنوات،

لم يبحر هذا القارب بعيداً ولم يتجاوز مع أربعة قوارب أخرى المياه الإقليمية الليبية حتى ضاع حلم الإطلالة على الساحل الأوروبي على يد خفر السواحل الليبي.

خمسة قوارب تقل نحو خمسمئة مهاجر غير شرعي غالبيتهم من الأفارقة منعت من الإبحار عبر المتوسط نحو إيطاليا.

من مدينة القره ‏بولي الواقعة على بعد ستين كيلومتراً شرق العاصمة طرابلس كانت ستنطلق الرحلة نحو المجهول والمأمول معاً يدفع فيها ركاب القارب نحو ثمانين الف يورو وقد  يدفعون معها حياتهم ثمنا  إذا ما فشلت الرحلة.

إنها رحلة طويلة وصعبة يمكن أن تؤدي إلى الموت، من السودان إلى أجدابيا ومن اجدابيا إلى منطقة أخرى إلى منطقة أخرى حتى تصل إلى طرابلس وكل مرحلة من مراحل الرحلة يمكن أن تؤدي إلى الهلاك.

وحادثة غرق نحو تسعمئة مهاجر انطلقوا من ليبيا في عرض المتوسط ليست بالبعيدة لكن لا يبدو أن المأساة  تثني الراغبين في الجنة الأوروبية عن المغامرة وصرخة هذه السيدة على إلغاء الرحلة أكبر شاهد تسوق فيه أسبابها.

لأن يفترش الأمل هنا مع الحفاظ على الحياة  خير ربما من أن يعود صاحبه الى الساحل جثة هامدة أو يصبح طعما سائغا لحيتان المتوسط، ففي اليومين الماضيين أنقذ خفر السواحل الإيطالية نحو أربعة آلاف مهاجر غير شرعي في عملية هي الأكبر من نوعها منذ سنوات، وعثروا على جثث ثمانية مهاجرين  في زورقين مختلفين، كما أنقذت سفينة دورية فرنسية مئتي مهاجر.