استشهاد جندي لبناني وإصابة آخر في هجوم مسلّح شمال لبنان

استشهاد جندي لبناني وإصابة آخر إثر هجوم نفذّه مسلحون على مركز للجيش في بلدة بقاعصفرين شمال لبنان، والجيش اللبناني يفرض طوقاً أمنياً حول المكان بحثاً عن الفاعلين.

استشهاد جندي لبناني وإصابة آخر في هجوم مسلّح شمال لبنان
أفادت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني باستشهاد جندي وبإصابة آخر إثر هجوم نفذّه مسلحون على مركز للجيش في بلدة بقاعصفرين بالضنية شمال لبنان.

وقالت مصادر أمنية بأن الهجوم نفذّه ثلاثة مسلحين استخدموا أسلحة رشاشة في وقت متاخر من ليل الأحد الاثنين، ومن ثم لاذوا بالفرار، فيما مشّط الجيش المنطقة المحيطة بمكان الاستهداف، في وقت ضرب فيه الجيش اللبناني طوقاً أمنياً حول المكان بحثاً عن الفاعلين.

وكان الجيش قد نفّذ مداهمات بعد ظهر الأحد في بلدة بقاعصفرين وأوقف شخصين يشتبه في تورطهما مع مجموعات مسلحة في سوريا.
وفي التفاصيل ان الهجوم حصل جرّاء ردّة فعل على عملية دهم وتوقيف إحدى الأشخاص الذي له صلة بمجموعات مسلحة.
وهذا الهجوم هو الأول من نوعه منذ احداث مدينة طرابلس اللبنانية عام 2014 وهو ياتي في سياق ردّ المجموعات الإرهابية على انجازات الجيش والأجهزة الأمنية بعد نجاح الأخيرة في توقيف عشرات المتعاونين مع تنظيم داعش وجبهة النصرة .

تجدر الإشارة إلى أن  الجيش اللبناني خاض معركة مع مجموعة مسلحة عرفت باسم "جماعة التكفير والهجرة" ليلة رأس السنة الميلادية عام 2000 في جرود منطقة الضنية في شمال لبنان، بعد معلومات تلقاها فرع المخابرات للجيش، عن إنشاء مخيمات تدريبية لمجموعة من المسلحين يتدرب أفرادها على استعمال الاسلحة الرشاشة والمتوسطة وصواريخ محمولة.