الغارات تغيّر وجه صنعاء: مشردون يعيشون في عبّارات السيول

غارات التحالف السعودي المكثفة على الأحياء في صنعاء وتسببها بسقوط مئات الضحايا دفعت آلاف المواطنين إلى النزوح من العاصمة باتجاه الأرياف، وبعضهم اضطر مكرها إلى العيش في غرف للصرف الصحي.

هربوا من غارات التحالف السعودي بحثاً عن سقف آمن يحميهم، لم يجدوا إلاّ هذا المكان... عبّارة  تحت الارض في فج عطان لجؤوا إليها.
شيوخ وأطفال بدو في معيشة مزرية بعد النزوح ؛ ومنهم من اصبح متسولاً  يبحث عن لقمة عيش تسد جوع اطفاله..ليس هذا وجه صنعاء، لكن الغارات دفعت الآلاف للنزوح عنها، وقليلون هم من بقــوا في منازلهم.
منازل محطمة، وأسر مشرّدة، ووضع انساني يتجه إلى الكارثة، هذا هو الحال في اليمن منذ بدء الغارات.من منازلهم المدمرة إلى عبّارات سيول كهذه نزحت أسر بأكملها والأخرى إلى أماكن غير آمنة بالنسبة إليهم، هم وغيرهم الكثير يعانون من الحرب على اليمن.