مجلس الشيوخ الأميركي قلق إزاء اختراق نظام كمبيوتر البيت الأبيض

لجنة التجارة بمجلس الشيوخ الأميركي تعرب في رسالة وجهتها للرئيس باراك أوباما عن "قلقها" من انتهاك لنظام الكمبيوتر تسبب في كشف معلومات شخصية تخص العديد من الأميركيين، ورئيسها يقول أنه رغم "أن المتسللين لم يتمكنوا على ما يبدو من الوصول لمعلومات سرية فإن نظام الكمبيوتر غير السري يحتوي على معلومات حساسة من نظام كمبيوتر البيت الأبيض".

نظام الكمبيوتر غير السري في البيت الابيض يحتوي على معلومات حساسة حول الرئيس الاميركي
كتبت لجنة التجارة بمجلس الشيوخ الأميركي رسالة للرئيس باراك أوباما أعربت فيها عن قلقها من أن انتهاكا للبيانات وقع مؤخرا في نظام الكمبيوتر الخاص بالبيت الأبيض ربما تسبب في كشف معلومات شخصية تخص العديد من الأميركيين.
وقال جون ثون رئيس اللجنة في بيان الأحد "مثل أيّ كيان يتعامل مع معلومات شخصية فإن على البيت الأبيض مسؤولية إبلاغ الأميركيين إذا كان الإختراق الأخير أو اي اختراق في المستقبل أسفر عن أي كشف "لمعلومات"."
وأضاف "إذا ضاعت هذه المعلومات فإن البيت الأبيض لا يزال مسؤولاً أمام الضحايا حتى اذا اعتقد أن المتسللين جواسيس أجانب وليسوا لصوص إنترنت".وكان البيت الأبيض قال الشهر الماضي إن تقريرا أذاعته شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية عن اختراق متسللين روس لمناطق حساسة من نظام كمبيوتر البيت الأبيض كان يشير إلى حادث اعلن عن وقوعه العام الماضي رافضا التعليق على المسؤول عن الإختراق.

 وعند سؤاله عن خطاب لجنة التجارة رفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض مارك شتو التعليق واكتفى بالقول "أيّدنا على الدوام الاخطار في الموعد المناسب في حال وقوع اي اختراقات وذلك وفقا للسياسة الاتحادية الحالية".
وقال ثون في خطابه الى اوباما انه رغم أن المتسللين لم يتمكنوا على ما يبدو من الوصول لمعلومات سرية فإن نظام الكمبيوتر غير السري يحتوي على معلومات حساسة منها جداول مواعيد ومناقشات للشرطة وعناوين بريد الكترونية ومراسلات مع دبلوماسيين.