منظمة دولية: السعودية إستخدمت أسلحة محظورة ضد اليمنيين

منظمة هيومن رايتس ووتش تعلن أن التحالف الذي تقوده السعودية استخدم ذخائر عنقودية محظورة من صنع أميركي في غاراته الجوية على اليمن.

"غارات جوية بقيادة السعودية استخدمت ذخائر عنقودية"، عنوان تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الذي أكدت فيه وجود أدلة ذات مصداقية على أن التحالف الذي تقوده السعودية، إستخدم ذخائر عنقودية محظورة من صنع الولايات المتحدة في غاراته على اليمن، وفقاً للتقرير.

وكشف مدير قسم الأسلحة في المنظمة أن الذخائر العنقودية التي استخدمت في الغارات التي تقودها السعودية، أصابت مناطق قريبة من قرى محلية، مشيراً إلى أن السعودية والدول الأخرى المشاركة في التحالف، ومعها الولايات المتحدة التي صنعت الأسلحة تضرب عرض الحائط بالمعيار الدولي الذي يحظر استخدام الذخائر العنقودية، لأنها تعرض حياة المدنيين للخطر على الأمد الطويل على حد تعبيره.

وعبر تحليل صور القمر الصناعي خلصت المنظمة إلى أن الذخائر العنقودية استخدمت في هضبة على بعد 600 متر من عشرات المباني المنتشرة في عدد من القرى يتراوح عددها بين أربع وست.

تمكنت المنظمة بحسب تقريرها من تحديد بقايا اثنين من أسلحة استشعار من طراز فوزد (سي بي يو – مئة وخمسة) CBU-105 في منطقة العمار في الصفراء جنوب صنعاء، وهي أسلحة قامت الولايات المتحدة بتصديرها إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة في السنوات الأخيرة.