الدبكة: إرث لبناني مفتوح على التقاليد

نافذة جديدة تضيء فيها الميادين على لبنان، هذا البلد الساحر بطبيعته، والغني بتراثه وثقافته. نافذة نستهلها بالحديث عن الدبكة اللبنانية كتراث شعبي يرتبط بعادات وتقاليد ورثوها منذ القدم.

تعلو "الأوف" وينطلق المجوز (آلة موسيقية) على إيقاع الطبل، فتتشابك الأيادي وتتشكل حلقة الدبكة.

تماه في الخطى. كأنهم شخص واحد. في خطواتهم وضربات أقدامهم حكايا عتيقة تغني الحياة والوطن.

ويقول متخصص في رقص الدبكة اللبنانية إن لكل أغنية دبكتها الملائمة لها.

وتختلف الدبكات بين الشمال والجنوب وجبل لبنان. لكنهم كلهم يتغنون بدبكتهم ويعدونها الأجمل بين شقيقاتها وجميعهم يفتخرون بأصالتها.

ويؤكد عمر الصلح، مدير "فرقة هياكل للرقص الفولكلوري"، إن الدبكة متجذرة في الوعي الشعبي وأن الأطفال يولدون كأنهم يعرفون الدبكة قبل أن يتعلموها.

وكلما ازداد عدد الشباب والشابات تحلو الدبكة، ويزداد رونقها مع تسارع الخطوات والحركات.