المغرب: تفكيك خلية إرهابية على صلة بداعش في سوريا والعراق

تفكيك خلية إرهابية على صلة بنتظيم داعش في سوريا والعراق في مدينتي طنجة وفاس المغربيتين، والمشتبه بهم كانوا ينسّقون لإرسال مغاربة للقتال في صفوف التنظيم المذكور، والرئيس التونسي يقول إن بلاده تتخذ كلّ الاجراءات الضرورية لتحييد "المتشدّدين التونسيين" العائدين من القتال.

الخلية كانت تؤمن  الدعم الماليّ التحاق الأفراد بتدريبات لدى التنظيم
الخلية كانت تؤمن الدعم الماليّ التحاق الأفراد بتدريبات لدى التنظيم
فكّكت السلطات الأمنية المغربية خلية إرهابية من ثمانية أشخاص على صلة بتنظيم داعش في سوريا والعراق.


وأشار بيان لوزارة الداخلية المغربية إلى أنّ  التوقيف جرى في مدينتي فاس وطنجة،  وأنّ المشتبه فيهم كانوا ينسّقون لإرسال مغاربة للقتال في صفوف داعش،  إضافة إلى تأمين الدعم الماليّ لالتحاق الأفراد بتدريبات لدى التنظيم وعودتهم إلى المملكة لتنفيذ أعمال إرهابية.



وأضافت أن التحريات أفادت باعتناق هذه الخلية فكر تنظيم داعش، وأن أفرادها تلقوا تعليمات من هذا التنظيم للقيام برصد منشآت ومواقع حيوية ببعض مدن المملكة من أجل استهدافها باستعمال أسلحة نارية ومتفجرات. وقالت الوزارة إنه ستتم إحالة المشتبه بهم إلى القضاء فور انتهاء التحقيقات التي تجريها النيابة العامة.

السبسي: لن يجري استقبالهم بالأحضان

وفي السياق، قال الرئيس التونسيّ الباجي قايد السبسي إنّ تونس تتخذ كلّ الاجراءات الضرورية لتحييد المتشدّدين التونسيين العائدين من القتال في سوريا والعراق.


وأشار السبسي الذي يزور باريس إلى أنّ القانون يكفل عودة المقاتلين الى تونس، إلاّ انه لن يجري استقبالهم بالأحضان.



 واضاف "لن يوضعوا جميعاً في السجن بل ستتخذ الاجراءات الضرورية لتحييدهم والإبقاء عليهم قيد المراقبة".