فرنسا تطلب اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن بشأن حلب

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت يطالب بعقد اجتماع فوري لمجلس الأمن بشأن ما سماه "الكارثة الإنسانية" في مدينة حلب شمال سوريا.

إيرلوت يصف الوضع الانساني في حلب "بالكارثي"
إيرلوت يصف الوضع الانساني في حلب "بالكارثي"
طلب وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت الثلاثاء عقد اجتماع طارىء لمجلس الأمن الدولي بشأن ما سماه "الكارثة الإنسانية" في حلب بشمال سوريا، ومن أجل "النظر في الوضع في هذه المدينة الشهيدة وبحث سبل تقديم الاغاثة لسكانها".

 

وقال إيرولت في بيان إن "ثمة حاجة ملحة أكثر من أي وقت لتطبيق وقف للأعمال الحربية والسماح بوصول المساعدة الانسانية بدون قيود".

 

ويأتي طلب إيرولت في وقت خسرت فيه الفصائل المعارضة السورية كامل القطاع الشمالي من الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها في المدينة، إثر تقدم سريع للجيش السوري وحلفائه، فيما نزح آلاف السكان من منطقة المعارك.