"النصرة" تنسحب من معبر نصيب...والجيش يصد هجوماً لـ "داعش" في السويداء

جبهة النصرة تعلن انسحابها من معبر نصيب الواقع في المنطقة في المشتركة بين الحدود السورية الأردنية، والجيش السوري يتمكن من صدّ هجوم لمجموعات مسلّحة من تنظيم "داعش" في محيط مطار عسكري رئيسي في محافظة السويداء في جنوب سوريا.

الجيش السوري يتصدى لمحاولة هجوم قام به مسلحو داعش على مطار في السويداء
استشهد ثلاثة مدنيين بينهم طفلٌ وجرح العشرات جرّاء سقوط صواريخ واسطوانات غاز متفجرة على منطقة السليمانية في حلبـ  وفق ما افاد به مراسل الميادين.
 إلى ذلك،  انسحبت "جبهة النصرة" من المنطقة المشتركة بين الحدود السورية والحدود الأردنية.
وكانت "النصرة" قد انسحبت قبل نحو أسبوع من البوابة الحدودية لمعبر نصيب بعد سيطرتها مع فصائل أخرى على المعبر في الأول من الشهر الحالي. 
من جهة أخرى، تمكّن الجيش السوري من صدّ هجوم لمجموعات مسلّحة في محيط مطار عسكري رئيسي في محافظة السويداء في جنوب سوريا بعد معارك قُتل فيها 35 عنصراً من الطرفين، بحسب ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الانسان" السبت.وقال مدير "المرصد" رامي عبد الرحمن "حصل هجوم في محيط مطار خلخلة في ريف السويداء"، مرجّحاً أن يكون منفذوه من عناصر تنظيم "داعش"، ومضيفاً أن قوات النظام تمكّنت من صدّ الهجوم.وقُتل في الهجوم والمعارك التي تركّزت في منطقة تل ظلفع ومحيطها شرقي مطار خلخلة العسكري، عشرون عنصراً من قوات النظام والمسلّحين الموالين لها و15 مقاتلاً من المهاجمين.
وأكدّت وكالة "سانا" السورية للأنباء وقوع الهجوم، وأوردت أن "وحدات من الجيش والقوات المسلّحة أحبطت محاولات إرهابيين من تنظيم "داعش"| التسلّل باتجاه قريتي ظلفع وأبو حارات في ريف السويداء الشمالي وأوقعت العشرات منهم قتلى ومصابين".
وأشارت إلى أن "مناطق في ريف السويداء الشمالي والشمالي الشرقي الممتد مع البادية" غالباً ما تتعرّض لعمليات "تسلّل" من تنظيم "داعش" عبر البادية الممتدة إلى الحدود الأردنية.وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرّض فيها هذه المنطقة لهجوم.ويقع المطار قرب طريق رئيسي يربط دمشق ومدينة السويداء الواقعتين تحت سيطرة قوات النظام. وتقع منطقة تل ظلفع على مقربة من حدود محافظة دمشق.

اخترنا لك