القوات العراقية تستعيد سيطرتها على الطريق الدولي شمال الرمادي

القوات الأمنية العراقية تستعيد سيطرتها على الطريق الدولي السريع شمال الرمادي بعدما صدّت بدعم من "الحشد الشعبي" هجوماً كبيراً لتنظيم "داعش" غرب سامراء. والأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري يقول إن الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي سيواصلان عملية تحرير مناطق جنوب تكريت، والإنطلاق منها إلى الشرقاط ونينوى.

الجيش العراقي يسيطر على الطريق الدولي السريع في الرمادي
جال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في شوارع مدينة تكريت بعد تحريرها من تنظيم "داعش"، ورفع العلم العراقي وسط المدينة.

وأكد العبادي أن الإنتصارات التي تحققت جرت بالسواعد والأيدي العراقية مشدداً على العزم على تحرير كل شبر من ارض العراق.

ودعا رئيس الوزراء حيدر العبادي مجلس محافظة صلاح الدين إلى عقد جلسته المقبلة في مدينة تكريت. ووجه قيادة شرطة المحافظة بتسلم الملف الأمني للمدينة وكان العبادي قد تجول اليوم في المدينة

المحررة.

بدوره، أكد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري أن الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي سيواصلان عملية تحرير مناطق جنوب تكريت، والإنطلاق منها الى الشرقاط ونينوى مشيرا الى ان هذه هي الاهداف القريبة لعملية "لبيك يا رسول الله" التي ينفذها الجيش العراقي مشددا على أن الهدف الاساسي والبعيد هو تحرير الرمادي من ظلم داعش.

ميدانيا، تمكنت القوات الأمنية العراقية من استعادة سيطرتها على الطريق الدولي السريع شمال الرمادي.
 وكان هذه القوات قد صدّت بدعم من الحشد الشعبي هجوما كبيرا لداعش غرب سامراء فيما أعادت القوات العراقية فتح طريق تكريت الرئيسية باتجاه سامراء.

ومع تحرير تكريت تبقى بيجي والشرقاط أكبر مدينتين في صلاح الدين ستعمل القوات العراقية على تحريرهما لاحقاً.
وأفاد مراسلنا بأن القوات الأمنية اعتقلت في تكريت العديد من المسلحين الأجانب وعملت على تفكيك العبوات الناسفة، فيما وّجهّت دعوات إلى عشائر صلاح الدين للمساعدة على الإمساك بالأرض المحررة.


اخترنا لك