ظريف وكيري يستأنفان مفاوضاتهما في سويسرا

وزيرا خارجية إيران والولايات المتحدة الأميركية يواصلان مفاوضاتهما في مدينة لوزان السويسرية، ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يؤكد حق ايران في امتلاك التقْنية النووية ولكن بشروط، في ظل حديث رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي عن استمرار وجود نقاط يتعين حلها في ملف بلاده النووي مع الدول الكبرى.

الوفدان الإيراني والأميركي يستأنفان محادثاتهما في لوزان
استأنفَ وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره الأميرکي جون کيري مفاوضاتهما السبت في مدينة لوزان السويسرية لايجاد حل بشأن القضايا العالقة في ملف ايرانَ النووي.
ومن المقرر أن يلتقي كيري أيضا نظيرَيه الفرنسي لوران فابيوس والألماني فرانك فالتر شتاينماير، وَفقَ ما أعلنَ مسؤول اميركي .
وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد أكد َحق ايرانَ في امتلاك التقْنية النووية ولكنْ بشروط ، وأوضح أنه " فيما يخص الاستخدام المدني للنووي فلإيران كل الحق مئة بالمئة"ولكن لتصنيع قنبلة نووية الجواب هو لا".

وأضاف، "نحن نريد اتفاقا ولكن اتفاق متين، أحرزنا تقدما ولكن لا يزال  هناك عقبات علينا تخطيها، واعتقد أن هناك امكانية للتوصل الى اتفاق ولكن نحن نريد اتفاقا متينا وهذا هو موقف فرنسا".

بدوره، تحدث رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي وعلى هامش محادثات لوزان عن استمرار وجود نقاط يتعين حلها في ملف بلاده النووي مع الدول الكبرى، لكنه قال إننا "نواصل الضغط من أجل الوصول إلى فهم مشترك. هناك بنود صعبة يتوجب حلها. نحن نبذل قصارى جهدنا".


اخترنا لك