لبنان: حوار حزب الله - المستقبل يهتز بسبب تصريحات الحريري

اهتز الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل بعد التصريحات الأخيرة لرئيس التيار سعد الحريري حول ما سماه "التطرف الإيراني في المنطقة والامبراطورية الفارسية"، بدوره ردّ الحزب على الحريري داعياً إلى التزام شروط الحوار أو "ليذهب كل منا في سبيله".

حوار حزب الله وتيار المستقبل يهتّز، ولا ينقطع حبل التواصل بين الفريقين المتخاصمين والمختلفين على الكثير من القضايا الداخلية والخارجية.

الأسبوع الفائت شهد انتقادات عنيفة لرئيس "المستقبل" سعد الحريري لطهران وما سماها "إمبراطورية قاسم سليماني".

تصعيد بدأ في ذكرى اغتيال الرئيس الحريري وارتفعت نبرته مع الإعلان عن تأسيس المجلس الوطني لقوى 14 آذار.

تيار المستقبل يعزو التصعيد إلى المواقف الإيرانية الأخيرة، حيث يقول جمال الجراح النائب في كتلة المستقبل النيابية "القضايا التي ربط النزاع فيها وحيدت عن الحوار هي قضايا خلافية كبرى وبالتالي الكلام بهذه القضايا هو حق لنا كما هو حق للطرف الآخر، ونحن ذهبنل حوار تحت عناوين محددة، للحوار وليس للاستسلام، نحن ذهبنا للحوار من أجل تخفيف الاحتقان ولخلق مساحة مشتركة لانتخاب رئيس جمهورية وليس للاستسلام لمشيئة حزب الله، إن كان في موضوع السلاح أو التدخل في سوريا".

حزب الله على لسان النائب محمد رعد استغرب "أن يدخل الحزب في حوار وتبقى ألسنة السوء تتطاول على المقاومة ومشروعها"، أما رئيس المجلس التنفيذي السيد هاشم صفي الدين فدعا إلى التسليم بأن المعادلات الداخلية أقوى من أن يهزها ضجيج، يقول السيد صفي الدين "الخطر الذي صنعوه لتكبيل سوريا ولبنان، لبنان تم تحييده لأسباب خاصة، صنعوا هذا الخطر لتدمير كل منطقتنا.. مشكلتهم الحقيقية في خياراتهم، وفي كل تجنٍ وظلم ألحقوه بالمقاومة ونهجها وأبنائها".

الحوار الذي يرعاه رئيس البرلمان نبيه بري سيستأنف جلسته الثامنة مساء الأربعاء، وعلى جدول أعمالها إضافة إلى رئاسة الجمهورية التصعيد المتبادل بين الطرفين.