كيري: الولايات المتحدة ستضطر في النهاية للتفاوض مع الرئيس الأسد

وزير الخارجية الأميركي جون كيري يقول إن الولايات المتحدة على استعداد للتفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد، وستبحث عن السبل "للضغط عليه ليقبل مبدأ التحاور لإنهاء الأزمة والتحضير لانتقال سياسي في سوريا".

كيري: اميركا ودول أخرى تستطلع سبل إحياء العملية الدبلوماسية في سوريا
قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنّ الولايات المتحدة على استعداد للتفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد في إطار اتفاقية جنيف لإنهاء الأزمة السورية.

وقال كيري في حديث مع شبكة "سي بي إس نيوز" إن واشنطن "ستبحث عن السبل للضغط على بشار الأسد ليقبل مبدأ التحاور لإنهاء الأزمة والتحضير لانتقال سياسي في سوريا".

وقال وزير الخارجية الأميركي إن واشنطن كانت تصرّ منذ بداية الأحداث في سوريا على مبدأ التفاوض والإنتقال السلمي السياسي، مضيفا أن ظهور عدو مشترك، في إشارة إلى تنظيم "داعش"، قد يكون خففّ من موقف الغرب تجاه الأسد.

هذا ولم يتطرق كيري في سياق المقابلة التي أذيعت الأحد، إلى مقولة الولايات المتحدة الشهيرة "أن الأسد فقد شرعيته ويجب عليه أن يرحل". 

المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف سارعت إلى توضيح مواقف كيري ونفت حدوث أي تغيير في السياسة الأميركية تجاه سوريا. وفي تغريدات لها على موقع تويتر قالت هارف "إن كيري جدد تأكيد سياسة واشنطن الراسخة حول الحاجة إلى عملية تفاوضية مع وجود النظام إلى الطاولة" مشيرة إلى "أن كيري لم يقل إن واشنطن ستتفاوض مباشرة مع الرئيس الأسد" بحسب هارف.  


نائب الرئيس السوري نجاح العطار علقت على تصريحات كيري بالقول "إن على الأميركيين أن يتراجعوا".  

اخترنا لك