الأحزاب اليمينية البريطانية تستخدم الخطاب العنصريّ لجذب المزيد من الأصوات

مع اقتراب موعد الإنتخابات البرلمانية في بريطانيا تلجأ بعض الأحزاب اليمينية إلى استخدام الخطاب العنصريّ لجذب المزيد من الأصوات وإلى تسويق إتهامات للمسلمين بأنهم يسعون إلى قتل البريطانيين.

زعيم حزب الإستقلال البريطاني يصف المسلمين بالطابور الخامس
الأولوية في التوظيف للبريطانيين حتى ولو استدعى الأمر طرد العمال الأوروبين.
عنصرية باتتْ تهيمن على الخطاب الانتخابيّ للأحزاب اليمنية ولا سيما حزب الإستقلال الذي طالب زعيمه نايجل فاراج بإلغاء قوانين تمنع التمييز العنصريّ بحجة منح صاحب العمل مزيدا من الحرية لاختيار من يريد.

وقال نايجل فاراج زعيم حزب الإستقلال البريطانيالقانون "حالياً، لا يحمي البريطانين سواء البيض منهم أو السود فهم يعانون كثيرا في مجال العمل وما أقوله إن على أصحاب العمل توظيف البريطانيين على حساب شخص من بولندا من دون الخوف أنهم يخالفون قانون التميّيز العنصري".

الخطاب اليمينيّ المتشدد ضدّ المهاجرين الأوروبين لاقى إستهجانا واسعاً في الاوساط السياسية والشعبية رئيس الحكومة البريطانية إتهم فاراج بالمتعطّش لإثارة الإنتباه.

واعتبر ديفيد كاميرون رئيس الحكومة البريطانية "إن السبب من وجود القانون هو وقف ممارسة العنصرية المبنية على أساس لون البشرة".

أمّا زعيم حزب العمال فطالب بالحفاظ على قيم المساواة باعتبارها فخر البريطانيين..

وصرّح اد مليباند زعيم حزب العمال البريطاني بالقول"أعتقد أن كلام فاراج خاطئ فهو خطر ويسبب انقساما في المجتمع".

خطاب اليمين المتشدد لم يتوقفْ عند المهاجرين الأوروبين، بل تناول أيضا الجالية المسلمة التي وصفها زعيم حزب الإستقلال بالطابور الخامس وإتهمها بالسعيّ لقتل وتغيير نمط حياة البريطانيين.

الجالية المسلمة هنا كانتْ اتهمتْ أيضا الحكومة البريطانية بتجريم الإسلام وفي رسالة موجهة لها رفض أكثر من سبعين من الأئمة والشيوخ والنشطاء وقادة الجالية والكيانات الطلابية محاولة شيطنة المسلمين في بريطانيا.

ربما قد ينجح الخطاب اليمينيّ المتشدد في شدّ العصب القومي عند بعض البريطانيين لتوظيفه في الحملات الانتخابية من أجل كسب عدد من المقاعد النيابية، لكنه في الوقت نفسه سيزيد من حالات التطرف المضادّ والانقسام بين مكوّنات المجتمع البريطاني.


اخترنا لك