روحاني: لن نقف مكتوفي الأيدي امام نقض الآخرين الاتفاق النووي

الرئيس الإيراني حسن روحاني يقول إن علاقات بلاده مع جميع دول الجوار جيدة إلاّ مع دولتين أو ثلاثة و هي البحرين و الامارات و السعودية، معتبراً أن مشكلات بلاده مع الأخيرة لا علاقة لها بالعلاقات الثنائية و انما تدخلاتها كعدوانها على اليمن و دعمها للمجموعات الارهابية، مضيفاً أنه رغم عدم الثقة بالسعودية أرسلت طهران حجّاجها وقبلت وعود الرياض، وانّ الحجّ علامة جيدة في مسيرة العلاقات الايرانية - السعودية.

روحاني: مشكلتنا مع السعودية بسبب عدوانها على اليمن ودعمها الإرهابيين
أكّد الرئيس الايراني حسن روحاني أن  مشكلة ايران مع السعودية لا علاقة لها بالعلاقات الثنائية وإنما بتدخّلات الرياض  كالعدوان  على اليمن ودعمها المجموعات الإرهابية.

روحاني أكد  في مقابلة تلفزيونية على علاقات الصداقة مع دول الجوار،  مضيفاً أنه رغم عدم الثقة بالسعودية أرسلت طهران حجّاجها وقبلت وعود الرياض، وأنّ الحج علامة جيدة في مسيرة العلاقات الايرانية - السعودية.

وكشف أن علاقات ايران مع جميع دول الجوار جيدة إلاّ مع دولتين أو ثلاثة و هي البحرين و الامارات و السعودية، معتبراً أن مشكلات بلاده مع الأخيرة "لا علاقة لها بالعلاقات الثنائية و انما تدخلاتها كعدوانها  على اليمن و دعمها للمجموعات الارهابية و نأمل ان تعود عن هذا الطريق".

 

وفيما يتعلّق بالاتفاق النووي مع الغرب أكد روحاني أنه من المستحيل العودة إلى ظروف الحظر السابقة التي فرضتها القوى الغربية على إيران، قائلاً إننا "لن نقف مكتوفي الأيدي امام نقض الاخرين الاتفاق النووي وعدم التزامهم بتعهداتهم".

وأعرب روحاني عن أمله في أن تتمكن حكومته الجديدة من حل المشكلات الراهنة بمساعدة الشعب.
واضاف "ان الظروف تغيرت بين بدء مهام الحكومة السابقة والحكومة الجديدة، فبعض المشكلات اصبحت اصغر، فعلى سبيل المثال في الموضوع النووي عندما بدأت الحكومة الحادية عشرة مهامها كنا نواجه انخفاض انتاج النفط كل عدة شهور وتشديد الحظر، لكن حاليا من وجهة نظرنا فان العودة الى الحظر السابق على ايران أمر مستحيل، فربما الأميركيين لديهم تصورات أخرى، لكن لن يعود الحظر مطلقاً بشكله السابق".