الأولوية لمحاربة داعش.. وزير الخارجية الفرنسي: لا شروط مسبّقة لرحيل الأسد

وزير الخارجية الفرنسيّ يعلن من بغداد ألّا شروط مسبّقةً لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد، ويؤكد أنّ الأولوية في سوريا الآن هي لمحاربة تنظيم داعش، ويعتبر أن بلاده كما كانت موجودة في الحرب على داعش فستكون موجودة في السلم.

خلال زيارة وزير الخارجية ووزيرة الدفاع الفرنسيان إلى بغداد ولقاء وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري (أ ف ب)
شدّد ​وزير الخارجية​ الفرنسي جان إيف لو دريان على أنّ سوريا​ موضوع أساسي في الحرب على تنظيم داعش.

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد، أشار الوزير الفرنسي إلى عدم وجود شرط مسبق لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد، جازماً بأنّ الأولوية في سوريا هي للحرب ضد داعش.


وأشار لو دريان إلى أن بلاده في الخطوط الأمامية للمعارك ضد تنظيم داعش، يذكر أن فرنسا تشارك في الحرب على داعش من ضمن التحالف الدولي ضد التنظيم الذي تقوده واشنطن.


وأكد لو دريان أن بلاده موجودة في الحرب "وكذلك سوف تكون موجودة في السلم"، مضيفاً "حتى إذا لم تنته معركتنا المشتركة ضد داعش فإنها تدخل مرحلة الاستقرار.. المصالحة.. وإعادة البناء.. مرحلة السلام".