وزير الداخلية اللبناني: شعبة المعلومات أحبطت عملية تفجير الطائرة الإماراتية

وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق يكشف عن إحباط عملية إرهابية كانت تستهدف طائرة إماراتية قادمة من أستراليا إلى أبو ظبي وعلى متنها 120 لبنانياً، ويشير إلى أنّ الانتحاري لبناني الجنسية ومرتبط بتنظيم داعش.

المشنوق: شعبة المعلومات أحبطت عملية إرهابية، كانت تستهدف طائرة إماراتية قادمة من أستراليا إلى أبو ظبي
قال وزير الداخلية نهاد المشنوق إنّ شعبة المعلومات أحبطت عملية إرهابية، كانت تستهدف طائرة إماراتية قادمة من أستراليا إلى أبو ظبي وعلى متنها 280 مسافراً من مختلف الجنسيات بينهم 120 لبنانياً.


وأشار المشنوق في مؤتمر صحافي، عقده في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، إلى أنّ المنفذ هو انتحاري لبناني اسمه طارق خياط من شمال لبنان ويتبع لتنظيم داعش، وأنّ عملية التفجير كانت ستنفذ بعد 20 دقيقة من انطلاق الطائرة، لكنها تعطلت بسبب زيادة الوزن في إحدى الحقائب المفخخة.

 

وبحسب وزير الداخلية اللبناني فإنّ "العملية كانت رسالة إلى الإمارات" مضيفاً أنّ "العالم ما عاد قرية بل حياً صغيراً في مواجهة الإرهاب" مؤكداً أنّ لبنان قادر على النجاح في مجالات دولية. 

 

 وشدّد المشنوق على "ضرورة التنسيق العالمي في وقت يضرب الإرهاب عواصم الغرب، وهذا يستوجب الثناء على قدرة المعلومات وعلى التنسيق بين لبنان وأستراليا".

وتمنى المشنوق أن تكون هذه العملية وغيرها دافعاً لرفع الحصار عن قوى الأمن.
 

وكشف وزير الداخلية أنّ شعبة المعلومات كان لها دور في ملاحقة تفجير المترو في بروكسل دون أن يدلي بأية تفاصيل إضافية.

كما وجه وزير الداخلية والبلديات "تحية للجيش اللبناني لأنه يحظى بإجماع اللبنانيين بشكل غير مسبوق ولا يحتاج شهادة من أحد وتعزية لأهالي الشهداء وتمنيات بشفاء المصابين".

وذكر أنّ "قوى الأمن وضعت 14000 عنصر و700 ضابط بتصرّف الجيش رغم أنه لم يطلب مساعدة من أحد".

وأشار إلى تنظيم "50 مهرجاناً سياحياً في الصيف، وعلى الرغم من الحصار المالي، فإنّ قوى الأمن تستمر في تحمل مسؤولياتها الوطنية رغم وجود طرف سياسي -زعلان-  وغير مبرر".