أطراف الحوار الليبي توافق على نقله إلى ليبيا شرط توافر الظروف الأمنية

مراسل الميادين في جنيف ينقل عن بعثة الأمم المتحدة لحل الأزمة في ليبيا إعلانها موافقة المشاركين في الحوار على نقله إلى الأراضي الليبية شرط توفر الظروف اللوجستية والأمنية، معربين عن أملهم بالمفاوضات التي عدوها لحظة أمل ومصالحة لليبيين.

مكان التفجير الذي تبناه داعش في طرابلس الثلاثاء والذي راح ضحيته 9 أشخاص (أ ف ب)
نقل مراسل الميادين في جنيف أن بعثة الأمم المتحدة لحل الأزمة الليبية أعلنت أن المشاركين في الحوار الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة في جنيف وافقوا على مبدأ عقد جلسات الحوار المستقبلية في ليبيا، شريطة توافر الظروف اللوجستية والأمنية.

وأضح البيان الأممي أن المشاركين في الحوار أعربوا عن قلقهم البالغ إزاء الأوضاع الأمنية السائدة في مناطق مختلفة، وأدانوا بشكل خاص الهجوم الذي وقع مؤخراً في طرابلس أثناء اجتماعهم في مقر الأمم المتحدة في جنيف.

وفي الوقت نفسه، أكد المشاركون أن المباحثات تقدم لحظة أمل ومصالحة لليبيين، وتعّد فرصة لتسوية الأزمة السياسية والأمنية في البلاد، وينبغي عدم تفويتها، ودعت البعثة كل الأطراف إلى المشاركة في المحادثات "بذهنية منفتحة وبناءة".

وتتواصل المفاوضات حالياً في مقر الأمم المتحدة في جنيف من خلال طاولة مستديرة يشارك فيها ممثلون عن البلديات للتباحث في اجراءات الثقة.

وقتل أول أمس الثلاثاء 9 أشخاص من بينهم 5 أجانب في هجوم تبناه تنظيم "داعش" ضد فندق في وسط طرابلس.

اخترنا لك