غزة: ترحيب شعبي ورسمي بعملية حزب الله وتأكيد على توحيد جهود المقاومة

الغزاويون ينكبّون على متابعة التطورات عبر شاشات التلفاز بعد عملية حزب الله في الجنوب اللبناني، ويرحبون رسمياً وشعبياً بالعملية ويبدون امتعاضهم من المواقف العربية المخجلة تجاه جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وقيادات المقاومة الفلسطينية تؤكد على وحدة المقاومة في وجه إسرائيل.

موقف الشارع الفلسطيني المبتهج بالعملية لم يأت بمعزل عن الموقف الرسمي للفصائل الفلسطينية

لم تكد تضح صورة عملية حزب الله في الجنوب اللبناني حتى انكبّ الغزاويون على متابعة التطورات عبر شاشات التلفاز أولا ً بأول. ترحيب شعبي كبير بالعملية وامتعاض من المواقف العربية المخجلة تجاه جرائم الاحتلال.

يقول مواطن من غزة "نحن مع العملية الفدائية وكنا نتوقع رد حزب الله ونحن مع الفصائل الفلسطينية وتوحيدها في لبنان وغزة والشعب اللبناني والفلسطيني شعب واحد"، فيما يؤيد مواطن غزاوي آخر العملية في حين يرى أن موقف جامعة الدول العربية "كان متوقع لأنه لم تقف الجامعة مع المواقف العربية الرافضة للاحتلال بالمطلق".

موقف الشارع الفلسطيني المبتهج بالعملية لم يأت بمعزل عن الموقف الرسمي للفصائل الفلسطينية التي سارعت إلى مباركة عملية حزب الله، معتبرة إياها رداً طبيعيا ًعلى جرائم الاحتلال الإسرائيلي واغتياله لقادة المقاومة اللبنانية.

من جهته، قال الدكتور محمود الزهار القيادي في "حماس"، إن "حق الرد فريضة شرعية ووطنية وهذا الرد كان طبيعياً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي".

أما القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب فبارك العملية البطولية واعتبرها "الحل الوحيد لكسر غطرسة المحتل الاسرائيلي وشفى غليل الفلسطينيين وأبلغ رد على الاحتلال".

وفيما يترقب العالم تطورات الأحداث على جبهة الشمال يأمل الغزاويون أن تلتقي نيران جبهة الجنوب بالشمال تعبيراً عن أخوّة الدم ووحدة السلاح.


تأكيد فلسطيني على وحدة فصائل المقاومة في وجه إسرائيل

غزة أمست على فرحة واحتفالات لم تعهدها منذ مدة، توزيع الحلوى ورفع رايات حزب الله ابتهاجاً بعمليته في مزارع شبعا، مشهد سيطر على مفترقات الطرق وسط المدينة.

الفصائل الفلسطينية أكدت دعمها الكامل للمقاومة في لبنان وحقها في الرد على خروقات الإحتلال داعية إلى رفع مستوى العلاقات بينهما.

يقول سامي أبو زهري الناطق الرسمي باسم حركة حماس "جنود الاحتلال دفعوا هذا اليوم ذات الثمن الذي دفعوه من قبل على أطراف غزة بسبب غباء نتنياهو".

كما يقول خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي "نحن نؤكد على أهمية وحدة جبهة المقاومة، ليس فقط على مستوى فصائل المقاومة، ولكن على مستوى كل فصائل المقاومة في العالم العربي والإسلامي".

وجددت الفصائل التأكيد على الشعار الذي لطالما رفعته المقاومة.. أن الإحتلال لا يفهم سوى لغة القوة.

رسالة الفصائل في غزة واضحة، أن الوحدة بين المقاومة الفلسطينية واللبنانية في وجه الإحتلال الإسرائيلي باتت ملحة، وهو ما يرسخ لمرحلة قادمة قد تغير من شكل التطوريات السياسية والميدانية.

أهالي غزة وزعوا الحلوى فرحاً بعملية حزب الله في شبعا