مصادر الميادين: تحالف واشنطن يجهّز لعملية السيطرة على جنوب الحسكة

مصادر ميدانية تفيد الميادين بأن التحالف الأميركي ينقل أسلحة وآليات متنوعة من مدينة رميلان باتجاه الشدادي بريف الحسكة، وتشير إلى أن التحالف يهدف لبدء عملية عسكرية للسيطرة على ريف الحسكة الجنوبي وريف دير الزور الشمالي.

صورة أرشيفية
أفادت مصادر ميدانية الميادين بأن التحالف الأميركي ينقل أسلحة وآليات متنوعة من مدينة رميلان باتجاه الشدادي بريف الحسكة شمال شرق سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن حركة نقل السلاح سبقها زيارة قادة من التحالف الأميركي لعدد من النقاط المتقدمة جنوب مدينة الشدادي، مضيفةً أن التحالف يسعى لتشكيل قوة برية من "مسلحي النخبة السورية التابعة لتيار الغد برئاسة أحمد الجربا".


كما أوضحت المصادر أن التحالف يهدف لبدء عملية عسكرية للسيطرة على ريف الحسكة الجنوبي وريف دير الزور الشمالي.


ومؤخراً قالت وكالة أنباء الأناضول، إن القوات الأميركية أقامت قاعدتين جويتين، واحدة في منطقة رميلان في الحسكة شمال غرب سوريا في العام 2015، والأخرى في "خراب عشق" جنوب غرب "عين العرب" كوباني شمال شرق حلب التي تقع على الحدود مع تركيا، موضحةً أن قاعدة رميلان ذات مساحة كبيرة وتستطيع استقبال طائرات الشحن ما يجعلها نقطة مهمة يجري عبرها إيصال المساعدات العسكرية للكرد السوريين، فيما تستخدم القاعدة في عين العرب لهبوط المروحيات فقط.

 

وفي مطلع السنة، قالت مراسلة الميادين في سوريا إن ريف الحسكة الجنوبي يشهد تحركاً غير مسبوق لقوات التحالف الدولي بقيادة أميركا، حيث شوهدت آليات تقل جنوداً للتحالف الأميركي وهي تدخل صوامع  حبوب قرية صباح الخير التي تقع على مسافة 20 كم جنوب الحسكة.


أتى ذلك إثر تعثر تقدم قوات المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة في البادية على محور التنف، وعدم تمكن هذه القوات من السيطرة على المزيد من المناطق على الحدود مع العراق، إثر التقدم السريع للجيش السوري والحلفاء ووصول القوات إلى الحدود العراقية.