حركات المقاومة الفلسطينية تدين اغتيال شهداء حزب الله في القنيطرة

يبرز الصمت العربي الرسمي حيال العدوان الإسرائيلي على المقاومة في القنيطرة، في وقتٍ توالت فيه إدانات فصائل المقاومة الفلسطينية للإعتداء الإسرائيلي على حزب الله.

جملة من المواقف أطلقتها الفصائل الفلسطينية إثر الاستهداف الإسرائيلي، فحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زفت شهداء حزب الله، واعتبرت أن دماءهم هي بشارة النصر الأكيد للشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية.

أما حركة حماس فقد دانت عملية الاغتيال الإسرائيلية لعددٍ من قادة حزب الله وعناصره في الجولان.

واعتبر سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة أن العملية صورةٌ من صور العبث الإسرائيلي بأمن المنطقة وتعويضٌ عن هزيمة الاحتلال في غزة وتوظيفٌ لهذه الجريمة البشعة لخدمة الدعاية الانتخابية الإسرائيلية.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وذراعها العسكري كتائب الشهيد أبو علي مصطفى نعت رفاق سلاحهم وإخوة كفاحهم شهداء حزب الله الذين قضوا في عملية اغتيال جبانة، كما وصفها بيان الجبهة.

من جهتها حركة المجاهدين اعتبرت جريمة القنيطرة سابقة خطيرة ودعت إلى لجم العدو الإسرائيلي.