اوباما: سأستخدم "الفيتو" ضد أي قرار للكونغرس بفرض عقوبات جديدة على ايران

الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يرفضان فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي، في موقف لافت يسبق استئناف المفاوضات بين طهران والدول الست الكبرى حول الملف النووي الإيراني.

أوباما: طلبت من الكونغرس تأجيل أي تشريعات لفرض عقوبات جديدة على طهران
رفض الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البْريطاني ديفيد كاميرون فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي.

وفي مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض حثّ أوباما وكاميرون المشرعين الأميركيين على التحلي بالصبر وتأجيل أي تشريعات لفرض عقوبات جديدة.

وقال أوباما "أنا أطلب من الكونغرس التأجيل، لأن في تقييم مفاوضينا وشركائنا، فان ذلك سوف يعرض للخطر إمكانية الحل، وتوفير حل دبلوماسي لاحد اصعب المسائل المتعلقة بالأمن القومي التي نحاول معالجتها منذ وقت طويل ، ويحتاج الكونغرس إلى التحلي بالصبر. لذلك، وفيما يتعلق بحق النقض قلت لزملائي في التجمع الديمقراطي أنني ساستخدم "الفيتو" ضد مشروع القانون. وسأبرر للشعب الأميركي لماذا أنا أقوم ذلك. أنا ألتمس منهم التأجيل لبضعة أشهر لمعرفة ما إذا كان لدينا إمكانية لحل مشكلة كبيرة دون احتمال اللجوء إلى الحرب".

من جهته، قال رئيس الوزارء البريطاني "إننا ما زلنا ملتزمين تماما ضمان عدم توصل إيران لتطوير سلاح نووي. أفضل طريقة لتحقيق ذلك الآن هو خلق مساحة للمفاوضات لتحقيق النجاح. لا ينبغي لنا أن فرض مزيد من العقوبات الآن، ومن شأن ذلك أن يكون له نتائج عكسية".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري التقى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في باريس وبحثا في الملف النووي الايراني. 

لقاء آخر جمع ظريف ونظيره الفرنسي لوران فابيوس،  وتأتي هذه اللقاءات  قبل استئناف المفاوضات يوم الأحد المقبل بين طهران والدول الست الكبرى حول الملف النووي الإيراني.

اخترنا لك