محكمة عسكرية ترفض تأجيل سجن جندي إسرائيلي أجهز على فلسطيني جريح

محكمة عسكرية إسرائيلية ترفض طلب إرجاء سجن، تقدم به الجندي الإسرائيلي ايلور عزريا الذي حكم بالسجن 18 شهراً لإجهازه على فلسطيني جريح.

الجندي الإسرائيلي ايلور عزريا مع أهله خلال محاكمته
رفضت محكمة عسكرية الإثنين اليوم الاثنين طلباً تقدم به الجندي الإسرائيلي ايلور عزريا الذي حكم بالسجن 18 شهراً لإجهازه على فلسطيني جريح، بإرجاء سجنه المقرر الأربعاء، بحسب ما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت متحدثة باسم الجيش "تم رفض طلبه وسيتم سجنه كما كان مقرراً الأربعاء في سجن تزرفين (صرفند) العسكري" جنوب تل ابيب.

ورفضت محكمة عسكرية إسرائيلية في 30 تموز/يوليو الماضي طلب استئناف قدمه عزريا لإدانته بالقتل. وثبتت المحكمة أيضاً إدانة الجندي بالسجن 18 شهراً رافضة التماساً قدمه الادعاء العسكري لتشديد عقوبته.

وكان عزريا الذي يحمل كذلك الجنسية الفرنسية قد أجهز على عبد الفتاح الشريف برصاصة في الرأس في 24 آذار/مارس 2016 في مدينة الخليل بينما كان هذا الأخير ممدداً أرضاً ومصاباً بجروح خطرة من دون أن يشكل خطراً ظاهراً، بعد أن هجم بسكين على جنود للاحتلال الإسرائيلي.

وأقدم الشريف مع شاب فلسطيني آخر قبل قتله على طعن جندي أصيب بجروح طفيفة. واستشهد الفلسطيني الآخر ويدعى رمزي القصراوي برصاص جنود الاحتلال.

وصور ناشط عزريا يطلق رصاصة على رأس الشريف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وانتشر شريط الفيديو بشكل واسع على الانترنت وعرضته قنوات التلفزيون الإسرائيلية الخاصة والحكومية.

وأثارت قضية عزريا انقساماً في الرأي العام الإسرائيلي، بين من يؤيد التزام الجيش بشكل صارم بالمعايير الأخلاقية، ومن يشدد على وجوب مساندة الجنود في وجه الهجمات الفلسطينية. ودعا عدد من المسؤولين الإسرائيليين وبينهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الى منح عزريا العفو.

اخترنا لك