المبعوث الأميركي للتحالف الدولي: روسيا ساعدتنا في إضعاف داعش

المبعوث الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش يعترف بأن روسيا ساعدت في إضعاف داعش وتسريع الحملة ضدهم، ويكشف أن داعش خسر 78% من مناطق سيطرته في العراق و 58% من مناطق سيطرته في سوريا.

ماكغورك أكد أن العراق هو الشريك الاستراتيجي لواشنطن
ماكغورك أكد أن العراق هو الشريك الاستراتيجي لواشنطن
قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش بريت ماكغورك إن التنسيق الأميركي الروسي لم يتأثر بتراجع العلاقات بين البلدين، موضحاً أن "الروس ساعدونا في إضعاف داعش وتسريع الحملة ضدهم".

وكشف ماكغورك خلال مؤتمر صحفي أن التقديرات الأميركية تشير إلى أن عدد المدنيين في الرقة السورية يبلغ 25 ألفاً، متوقعاً أن تجري الانتخابات على المجالس المحلية في المدينة في أيار/مايو من العام المقبل، واعتبر أن داعش خسر 58 بالمئة من مناطق سيطرته في سوريا وكذلك خسر 78 بالمئة من مناطق سيطرته في العراق.
وأعلن أنّ نحو ألفي مقاتل من مسلحي داعش لا يزالون في مدينة الرقة السورية، مشيراً إلى أنّ هؤلاء يحاربون من أجل البقاء أمام هجوم تشنه قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة. وأضاف أنّ مسلحي داعش يحاربون "حتى آخر مبنى  نقدر أن هناك نحو ألفي مقاتل من داعش لا يزالوا موجودين في الرقة. هزيمة داعش وهدوء الوضع الذي يهيئ الظروف لإيجاد حل سياسي في نهاية المطاف والتسوية السياسية للحرب الأهلية.  هو نهاية هذه العملية ولا يمكننا وضع جدول زمني لها".

وفيما يخص الشأن العراقي أوضح ماكغورك أن 940 ألف من النازحين من الموصل تسلموا مساعدات خلال فترة نزوحهم، وأن القوات الأميركية دربت نحو 100 ألف عنصر في العراق بين أمني وعسكري.


وعن معركة الحويجة وتطهيرها من داعش اعتبر ماكغورك المعركة "معقدة"، وكشف أن وزير الخارجية الأميركي اتصل مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني هاتفياً من أجل إعداد الخطوات المقبلة في المعركة.

وفيما يخص الإستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كردستان حول استقلال الإقليم عن العراق اعتبر ماكغورك أنه "ليس فكرة جيدة، وسيكون له عواقب كارثية محتملة"، ولدى سؤاله حول ما إن كان كردستان سيشكل شريكاً استراتيجياً لواشنطن بعد انتهاء المعركة مع داعش قال "العراق هو شريكنا الاستراتيجي".