عمليات الجيش التركي مستمرة في الشمال السوري

القوات التركية تعلن عن عمليات لها في شمال سوريا ضد مسلحي تنظيم داعش ومنظمة بي كاكا، معتبرة أن هذه العمليات تأتي ضمن إطار عملية "درع الفرات".

الجيش التركي يعلن عن تدمير 50 "هدفاً" شمال سوريا
أعلنت القوات المسلّحة التركية تدميرها 50 هدفًا لـتنظيم "داعش" و15  لـمنظمة "ب ي د" (الجناح السوري لمنظمة بي كا كا)  في إطار عملية "درع الفرات".

وقالت في بيان عسكري صادر السبت، إنه جرى تدمير تلك الأهداف بواسطة المدفعية وراجمات الصورايخ، فيما لم تشارك المقاتلات التركية في عملية القصف "لكنها كانت جاهزة لأيّ تطور قد ينشأ".

وأضاف البيان أن القوات المسلحة استمرت في عمليات الكشف والمراقبة في بلدتي "مارع" و"جوبان باي" (الراعي)، في شمال محافظة حلب السورية، وكثفّت تدابيرها الأمنية في المناطق التي تمّت السيطرة عليها حتى الآن في إطار العملية نفسها.


ولفت البيان نفسه إلى أن "الجيش الحر" بسط سيطرته على 164 منطقة مأهولة بالسكان (مدينة، بلدة، قرية)، استعادها في إطار العملية الجارية، بمساحة تقدر بحوالي ألف و305 كيلو متر مربع.

وأشار إلى أن قوات التحالف لم تجرِ اليوم (السبت) عمليات جوية في المنطقة.

وكان الجيش التركي اعلن في 24 آب/ أغسطس الماضي إطلاق عملية عسكرية باسم "درع الفرات" بالتعاون مع قوات التحالف الأميركي ضد داعش في سوريا، وأشارت مصادر عسكرية حينها إلى أن تركيا أبلغت روسيا بإطلاق عمليتها التي قد تستمر أسبوعين.


وفي مطلع الشهر الحالي أجاز البرلمان التركي بغالبية كبيرة للجيش مواصلة مهماته في العراق وسوريا لعام إضافي.

وحظيّ القرار بموافقة نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم وزملائهم الاشتراكيين الديموقراطيين في حزب الشعب الجمهوري ونواب حزب العمل القومي.

وفي 22 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي ذكرت مصادر خاصة لـ الميادين أنّ 20 دبابة تابعة للجيش التركي دخلت إلى ريف حلب الشمالي لدعم قوات "درع الفرات" للسيطرة على تل رفعت شمال حلب.

وذكرت مراسلة الميادين أنّ قوات "درع الفرات" شنّت هجوماً عنيفاً على قوات سوريا الديمقراطية بمحيط تل رفعت بريف حلب الشمالي بدعم ناري تركي.