بعد طرده مئات الدبلوماسيين الأميركيين..واشنطن ترد على بوتين: قرار مؤسف!

وزارة الخارجية الأميركية تقول إن طلب الحكومة الروسية مغادرة الدبلوماسيين الأميركيين قرار مؤسف وغير مبرر، وتشير في بيان إلى أنها تدرس تداعيات الخطوة الروسية وسترد عليها. يأتي ذلك بعدما أعلن الرئيس الروسي أن 755 دبلوماسياً أميركياً سيغادرون روسيا، وأن هذا الإجراء يأتي في سياق رد موسكو على "الخطوات العدائية" بحقها من قبل واشنطن.

بوتين: هذا الإجراء رد على الخطوات العدائية من قبل واشنطن
بوتين: هذا الإجراء رد على الخطوات العدائية من قبل واشنطن
قالت وزارة الخارجية الأميركية إن طلب الحكومة الروسية مغادرة الدبلوماسيين الأميركيين قرار مؤسف وغير مبرر. 
 

وأكدت الخارجية في بيان لها أن الإدارة الأميركية تدرس تداعيات الخطوة الروسية وكيفية الرد عليها.


وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن الأحد أن 755 دبلوماسياً أميركياً سيضطرون إلى مغادرة روسيا، وأن هذا الإجراء "حساس" بالنسبة لواشنطن، وذلك في سياق رد موسكو على "الخطوات العدائية" بحقها من قبل الولايات المتحدة.

وذكر بوتين أن لدى روسيا "طيفاً واسعاً من الوسائل للرد على العقوبات الجديدة المتوقعة، غير أن موسكو لا تعتزم اللجوء إليها، لأن ذلك لن يقتصر ضرره على العلاقات الثنائية بين الدولتين إنما سيطال العلاقات الدولية على وجه العموم".


بوتين أشار إلى أن الأضرار التي تلحقها محاولات واشنطن ممارسة الضغوط على روسيا، لا يمكن مقارنتها بالتداعيات الهائلة التي قد يجلبها تجميد التعاون الروسي الأمريكي في مجالات معينة، على حد قوله، ثم أعرب عن عزم بلاده مواصلة العمل مع واشنطن حتى في الوضع الراهن "المعقد إلى حد كبير".

وتطرق الرئيس الروسي إلى الملف السوري، قائلاً إن إنشاء منطقة تخفيف التوتر في جنوب سوريا "نتج عن تعاون روسي أميركي في مجال مكافحة الإرهاب"، مضيفاً أن هذه الخطوة "لم تحقق مصلحة سوريا وروسيا فقط إنما والأردن وإسرائيل، ما يعني أنها تخدم مصالح الولايات المتحدة أيضاً".

وكان مجلس النواب الأميركي قد صادق على فرض عقوبات جديدة على روسيا وإيران وكوريا الشمالية.