دعا لتجنّب ما يثير الخلافات .. خامنئي: أي مكان أفضل من الحج لإعلان الموقف تجاه الأقصى؟

المرشد الأعلى في إيران السيد علي الخامنئي يقول إن على الجميع تجنب أي سلوك في الحج من شأنه إثارة الخلافات بين المسلمين ويرى أنّ هذه المناسبة هي الأفضل لإعلان الموقف تجاه ما يحصل في المسجد الأقصى.

المرشد خامنئي: على الحجاج الإيرانيين الحرص على قضية الوحدة الإسلامية
قال المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي إنّ على الجميع تجنب أي سلوك في الحج من شأنه إثارة الخلافات بين المسلمين، مشيراً إلى أن على الحجاج الإيرانيين الحرص على قضية الوحدة الإسلامية.

ولفت خامنئي خلال لقائه المسؤولين عن مناسك الحج إلى أن ضمان أمن الحجاج قضية هامة، والبلد الذي يدير مراسيم الحج يتحمل مسؤولية ضمان أمن الحجاج، كما ينبغي توفير أجواء آمنة ومريحة لهم.

وجاء في كلام خامنئي "كان هناك قلق، لكن لحسن الحظ المسؤولون في إيران، ومجلس الأمن القومي اتفقوا على أن نشارك في الحج، وإن شاء الله ينجز الأمر بأحسن وجه. أمن الحجاج من الأمور الأكثر أهمية لدينا، لن ننسى مرارة حج العام 2015 الحرارة التي أصابت قلوب المسلمين، لا سيّما الإيرانيين، الجرح لن يشفى. في ذلك العام، أُرهق المسؤولون عن الحج لدينا وجاهدوا ولكن الحادثة كانت كبيرة ومفجعة، أمن الحجيج في عهدة الدولة المستضيفة، الدولة التي على أرضها الحرمين الشريفين، ما نطلبه هو ليس فقط الحفاظ على أمن حجيجنا إنما ضمان عزتهم وراحتهم".

وبشأن ما حصل في المسجد الأقصى مؤخراً، رأى خامنئي أنّ قضية المسجد الأقصى وقضية القدس ليست قضية صغيرة، مضيفاً "لقد زادت صلافة الصهاينة وباتوا وقحين لدرجة التشديد أكثر على أصحاب المسجد الأقصى، ومنع دخولهم المسجد،في يوم يغلقون الأبواب وفي يوم آخر يجدون مانعاً ويرفعون سن المسموح بدخولهم. أين يوجد مكان أفضل من الحج يمكن فيه للأمّة الإسلامية الإعلان عن موقفها تجاه المسجد الأقصى؟ أي مكان هو الأنسب لاتّخاذ موقف تجاه التواجد الشرير لأميركا في المنطقة؟ الحج هو أفضل الأماكن".


يشار إلى أن كلام خامنئي اليوم أمام المسؤولين عن مناسك الحج هو أول إعلان على مستوى النظام ككل بأن إيران قررت رسمياً المشاركة هذا العام في موسم الحج.

مراسم تنصيب رئيس الجمهورية

إلى ذلك، أفاد مراسل الميادين في طهران أنه تمّ الإعلان اليوم أن مراسم تنصيب رئيس الجمهورية المنتخب لولاية ثانية، حسن روحاني، ستجري صباح يوم الخميس المقبل 3 آب/ أغسطس في حسينية الإمام الخميني التابعة لمقر إقامة المرشد الأعلى في طهران. وفي هذه المراسم سيلقي المرشد كلمة يرسم فيها معالم المرحلة المقبلة، كما يتحدث الرئيس المنتخب وبعدها تجري عملية التنصيب. 

بعد يومين على التنصيب وتحديداً يوم السبت 5 آب/ أغسطس، ستجري مراسم "تحليف اليمين" في مجلس الشورى الإيراني.
ويتوقع أن يشارك في مراسم البرلمان عدد من الضيوف الأجانب بينهم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إضافة إلى ضيوف آخرين لم يعلن عنهم بعد.

اخترنا لك