بالفيديو: انفجار في العاصمة الفنزويلية بعد تهديد المعارضة بإفشال عملية التصويت

وكالة الصحافة الفرنسية تقول إنّ 4 عسكريين على الأقل أصيبوا في انفجار شرق العاصمة الفنزويلية كراكاس في وقت يدلي فيه الناخبون الفنزويليون بصوتهم لاختيار أعضاء جمعية تأسيسية مهمتها وضعِ دستورٍ جديد فيما المعارضة تدعو إلى التظاهر وعرقلة العملية الانتخابية.

  • المعارضون دمّروا الأدوات الخاصة بعملية التصويت ومنعوا الحكومة من تركيبها
ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنّ 4 عسكريين على الأقل أصيبوا في انفجار شرق العاصمة الفنزويلية كراكاس.

وبحسب وسائل إعلامية فنزويلية فإنّ الانفجار وقع على الطريق الرئيس في ألتاميرا، حيث أظهرت لقطات مصورة دوريات للشرطة على متن دراجات نارية وهي تسير في الشارع لتنفجر بعدها عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق.

ويأتي هذا التفجير في وقت خرجت فيه المعارضة باحتجاجات ضد عملية التصويت التي تجري اليوم الأحد لاختيار أعضاء جمعية تأسيسية لوضعِ دستور جديد.

وكان الرئيس نيكولاس مادورو تعهّد بأن تعمل الجمعية على إرساء السلام بعد أربعة شهور من احتجاجات تنظمها المعارضة.


وتقاطع أحزاب المعارضة التصويت الذي وصفته بأنه "اقتراع مزور" وقام أنصارها بتنظيم تظاهرات في أنحاء البلاد اليوم.


وتسعى المعارضة إلى منع التصويت ففي ولاية تاتشيرا الغربية حرق مئات الأفراد من أنصار المعارضة السبت ماكينات التصويت التي أقيمت في مدرستين.


وقال ممثل للمعارضة إن التصويت لن يجري في نحو 50 مركز اقتراع في هذه الولاية لأن المتظاهرين دمروا الأدوات الخاصة بالتصويت أو منعوا الحكومة من تركيبها.

ويسأل التصويت الناخبين ما إذا كانوا يريدون المضي قدماً في تشكيل الجمعية التأسيسية التي ستكون مؤلفة من 545 عضواً من بين أكثر من 6100 مرشح يمثلون مجموعة كبيرة من حلفاء الحزب الاشتراكي.


ويقول معارضون إن الجمعية التأسيسية ستسمح لمادورو بحل الكونغرس الذي تهيمن عليه المعارضة وتأجيل الانتخابات المستقبلية وإعادة كتابة القواعد الانتخابية للحيلولة دون هزيمة الاشتراكيين في الانتخابات، وفق قولهم.


وتمارس الولايات المتحدة الأميركية ضغوطاً على الحكومة الفنزويلية لإلغاء التصويت في دعم سافر للمعارضة التي لا تخفي تأييدها لأميركا.


وكانت الولايات المتحدة، وهي أكبر سوق للنفط الفنزويلي، قد فرضت عقوبات الأسبوع الماضي على 13 قيادياً في الحزب الاشتراكي وأرجعت ذلك جزئياً للتصويت على الجمعية التأسيسية. وتوعدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب باتخاذ إجراءات اقتصادية إضافية إذا جرى التصويت.