المقاومون يحيّدون المدنيين ويحاصرون مسلحي النصرة في وادي حميد بجرود عرسال

الإعلام الحربي يعلن إصابة مسؤول عمليات "جبهة النصرة" في جرود عرسال بنيران قوات المقاومة، ومراسل الميادين من محيط الجرود يفيد بأنّ قوات المقاومة تطوق بشكل كامل مسلحي النصرة في وادي حميد ويشير إلى تضاؤل نسبة تسلل المسلحين إلى مخيمات النازحين بسبب إجراءات الجيش اللبناني.

علم حزب الله فوق إحدى التلال التي سيطر عليها بوادي الخيل
قتل مسلحان من سرايا اهل الشام وأصيب آخرون في استهداف مسلحي جبهة النصرة لسيارتهم في وادي حميد بجرود عرسال اللبنانية .

 

 إلى هذا، يسيطر رجال المقاومة على كل التلال المحيطة بالوادي وبمنطقة الملاهي ويطوّقون مسلحي النصرة الذين فرّوا.


  مراسل الميادين نقل عن مصادر في المقاومة أنّ العمليات العسكرية لا تشمل الدخول إلى وادي حميد والملاهي، لأنّ ذلك يعدّ من مهمّة الجيش اللبنانيّ.  

 

إلى هذا، عزّز الجيش اللبناني مواقعه في جرود بلدتي القاع ورأس بعلبك تحسّبا لأي محاولة تسلّل او فرار للارهابيين  المقاومة من جهتها قصفت بعض التلال المحيطة بوادي حميد ونفى مراسل الميادين تعرّض الاماكن السكنية في الوادي او في المخيمات لأي قصف.

 


وكان مراسل الميادين أفاد أن المقاومة حررت حتى الآن قرابة 93% من المساحة التي كانت تسيطر عليها النصرة في جرود عرسال، مشيراً إلى أن المقاومة استهدفت بالقصف مواقع النصرة في 3 مرتفعات جنوب شرقي وادي حميد في الجرود.

ولفت مراسلنا إلى أن الجيش اللبناني بدأ حملة لتفكيك العبوات الناسفة التي وضعها المسلحون على الطرق.


وكان الإعلام الحربي قد أعلن عن إصابة مسؤول عمليات "جبهة النصرة" في جرود عرسال المدعو عمار وردي، بنيران قوات المقاومة خلال تقدمها في الجرود، وكشف عن تخبط في صفوف مسلحي "النصرة" بعد إصابة وردي وتضييق الخناق عليهم أكثر.



وبحسب مراسلنا فإنّه لم يتبق أمام المقاومة سوى 3 مرتفعات لتشرف على وادي حميد والملاهي وتنجز بالتالي مهمتها بالجرود، ونقلَ عن مصادر مطلعة أنّ عمليات قوات المقاومة لن تطال منطقة وادي حميد والملاهي، مضيفاً أن هذه المنطقة ستكون متروكة للجيش اللبناني. 


وأكد مراسلنا تضاؤل نسبة تسلل المسلحين إلى مخيمات النازحين بسبب إجراءات الجيش اللبناني، مشيراً إلى أنّ قافلة مواد غذائية وطبية من الصليب الأحمر الدولي عبرت حاجز الجيش اللبناني في وادي حميد باتجاه المخيمات ورافقها مصطفى الحجيري.

وفي هذا السياق، قامت كاميرا الميادين برصد المرتفعات المشرفة على وادي حميد وهو أحد آخر معقلين للنصرة في الجرود.

وقال مراسل الميادين من تلة "قريّة" التي حررتها المقاومة إنه "لا صحة للأنباء عن استهداف المقاومة لوادي حميد"، وأضاف أنّ "المقاومة تسيطر ناريا على كل المرتفعات في المنطقة".

ونوّه إلى أن المقاومة لا تستهدف أبدا الأماكن المدنية في وادي حميد والملاهي، لافتاً إلى أنّ هذه الأماكن "هي من مسؤولية الجيش اللبناني".

وذكر مراسلنا أنّ "المقاومة باتت على تماس مع الجيش في الإشراف على بلدة عرسال بعد تحرير المرتفعات".


وكانت قوات المشاة في المقاومة تقدمت نحو مواقع المسلحين في وادي حميد، فيما استهدفت بالقصف مواقع مسلحي "النصرة" عند أطراف وادي الخيل.



ودمرت قوات المقاومة 3 آليات وقاعدة إطلاق صواريخ موجهة للنصرة في جرود عرسال. 

وفي السياق نفسه، أغارت الطائرات السورية على معبر الزمراني داخل الحدود السورية. 

كما دخلت الميادين المقر السابق لمسؤول النصرة أبو مالك التلي في جرود عرسال الذي حررته قوات المقاومة. 



وكانت مصادر ميدانية الثلاثاء قد أفادت الميادين بأنّ الجيش اللبنانيّ وقوات المقاومة باتوا على وشك تحقيق الانتصار على تكفيريّي "النصرة"، فيما أكد الإعلام الحربي أن لا صحة لكل الاخبار التي تحدثت عن استهداف مدفعي مركز وكثيف لوادي حميد ومدينة الملاهي.



من جهته، أعلن قائد الجيش اللبناني جوزيف عون أن هناك 50 إرهابياً خطيراً تم توقيفهم أخيراً في مخيمات النازحين بعضهم مرتبط بقتل العسكريين عام 2014.

اخترنا لك