حرب استطلاعات بين كلينتون وترامب بعد المناظرة الأخيرة

استطلاعات رأي أميركية حول المناظرة الأخيرة بين المرشحين الأميركيين ترامب وكلينتون تتناقض في نسبها.

المرشحان لرئاسة أميركا دونالد ترامب وهيلاري كلينتون
المرشحان لرئاسة أميركا دونالد ترامب وهيلاري كلينتون
أظهر استطلاع أجرته قناة "سي أن أن" بعد ساعة من المناظرة الثالثة والأخيرة بين المرشحين لرئاسة أميركا دونالد ترامب وهيلاري كلينتون التي أجريت  مساء الأربعاء 19 تشرين الأول/ أوكتوبر، أن كلينتون تقدمت على منافسها الجمهوري بنسبة 52% من المستطلعين اعتبر أن كلينتون أحرزت فوزاً، فيما 39% فضّل ترامب. كما أن هيلاري كلينتون شاركت هذا الاستطلاع على صفحتها على تويتر.

أما المرشح الجمهوري ترامب فقد نشر على صفحته الخاصة على تويتر استطلاعاً مخالفاً للاستطلاعات التي انتشرت عقب المناظرة الأخيرة استند فيه إلى ما نشرته صحيفة "واشنطن تايمز" من استطلاع يظهر أن ترامب تغلّب على منافسته بنسبة 73% مقابل 21%.  وفي استطلاع آخر لموقع "دردج ريبورت" الإخباري نشره ترامب بيّن أنّ 80.54% من المشاركين تدعم المرشح الجمهوري مقابل 19.46% أعربوا عن دعمهم لكلينتون.

 

وفي تغريدة أخرى وضع ترامب على صفحته على تويتر استطلاعاً آخر يظهر فيه أنه تفوق على كلينتون بنسبة 43% ناصروا ترامب مقابل 40% لكلينتون. 

أما هيلاري كلينتون فقالت في تغريدة لها على صفحتها على تويتر "إن ترامب يريد مقارنة آخر 30 سنة من عمره بها، فإذاً فلنفعل ذلك"، وأوردت تحتها فيديو يظهر فيه إنجازاتها مقارنة بإنجازات دونالد ترامب في آخر 30 سنة.

أما الرئيس الأميركي باراك أوباما فكتب تغريدة له على صفحته الرسمية أشار فيها إلى أنّ كلينتون اكتسحت ترامب في الجولات الثلاث وهي المرشحة الأكثر كفاءة نحو رئاسة الولايتات المتحدة.

ترامب وفي تغريدة جديدة له اتهم كلينتون بأنها حصلت على أسئلة المناظرة مسبقاً واتهمها باتباع أسلوب ملتوٍ في ذلك.