الأسدي للميادين: معركة تلعفر خلال أسابيع

الناطق باسم هيئة الحشد الشعبي العراقي أحمد الأسدي يقول للميادين إن تلعفر هي الوجهة المقبلة للقوات العراقية، وإن المعركة هناك قد تكون خلال أسابيع، ويشير إلى وجود تدخلات إقليمية ودولية وضغوط لإبعاد مشاركة الحشد الشعبي في تحرير العراق من داعش.

الأسدي للميادين: هناك جهات سياسية داخلية تعرقل إقرار قانون الحشد
قال الناطق باسم هيئة الحشد الشعبي العراقي أحمد الأسدي إن تلعفر هي الوجهة المقبلة للقوات العراقية، وهي "ليست بعيدة وربما يكون ذلك خلال أسابيع".

ومنذ ستة أشهر يطوق الحشد أغلب مناطق تلعفر والمحلبية.

وأكد الأسدي أن عملية تلعفر عملية كبيرة لأن المنطقة المستهدفة مساحتها أكثر من ألف كيلومتر مربع، وتحتوي على مركز القضاء وناحيتين هما ناحية المحلبية والعياضية والعشرات من القرى والمرتفعات الجبلية، "لذلك ستكون العملية واسعة وكبيرة تشترك فيها جميع القطعات".

الأسدي أشار في مقابلة مع الميادين إلى وجود تدخلات إقليمية ودولية وضغوط لإبعاد مشاركة الحشد الشعبي في تحرير العراق من داعش.

وأكد وجود جهات سياسية داخلية تمثل جهات خارجية تعرقل إقرار قانون الحشد وتطالب بإلغائه، داعياً إلى قطع الطريق على من يصور بأن الحشد سيتحول إلى واجهة سياسية.

اخترنا لك